الثلاثاء , أكتوبر 27 2020
الرئيسية / تربية وتعليم / التوجيهي ليس حربا…

التوجيهي ليس حربا…

شبيب_ عبدالحليم المحارمة*

 

يخوض أبناؤنا في هذه الأيام غمار تجربة متميزة وفريدة في حياتهم؛ ألا وهي إمتحان الثانوية العامة (التوجيهي).

ولا يفوت ذو عقل أن الظروف التي مر بها طلاب التوجيهي لهذا العام تحديدا هي ظروف استثنائية لم يعهدها طلبتنا من قبل.

وهذا الأمر القى بظلاله على كاهل طلبتنا حملاً ربما يصعب حمله؛ وقد ابلت الوزارة وكوادرها ومعلميها بلاءًا حسنا في التخفيف من وطأة كل تلك الظروف غير النمطية، ولم تألو جهدها من أجل توفير بيئة مناسبة لإكمال طلبتنا مسيرتهم نحو تحقيق مستقبلهم وطموحاتهم.

وفي هذه الأثناء يقع أبنائنا في أتون معترك اخباري أو اعلامي او بين طيات مواقع التواصل وأخبارها وإشاعاتها التي تترك أثرها النفسي السلبي عليهم بشكل مباشر.

ولتفويت آثار هذا الشد غير المبرر على طلبتنا يجب أن يتبعوا خطوات وإجراءات مضادة للوقاية والحماية والتحصين؛ ومن بينها:

1.الاعتماد على الله جلت قدرته والايمان بقضية توزيع الأرزاق؛ وهذا لا يتنافى مع مبدأ السعي والأخذ بالأسباب والاستعداد الجيد.

2.الابتعاد عن كل مصادر التشويش والتشويه والطاقة السلبية وأهمها الهاتف ووسائل التواصل وكافة التطبيقات التي تشغل اوقات الطلبة وعقولهم بلا منفعة تذكر.

3.استقاء الأخبار والمعلومات من مصادرها المعتمدة بشكل رسمي والابتعاد عن كل ما سوى ذلك من مصادر الاشاعات والفتن والكلام الزائد غير المجدي.

4.عند اكمال الامتحان والخروج من القاعة يفضل عدم الخوض البتة في تفاصيل وعلامات وتقسيمات الامتحان المنتهي، والتوجه مباشرة للاستعداد لما يليه.

5.ان يشحذ كل طالب مصادر طاقته الايجابية الخاصة وأن يبتعد عن مصادر الاحباط والتهويل والطاقة السلبية.

ونرجوا الله التوفيق والنجاح للجميع.

___________________

*كاتب وأديب وباحث أردني.

عن admin

شاهد أيضاً

لا تدرس برمضان رمضان شهر عبادة…

  شبيب_ بقلم: أ.سيمياء الشطرات لا تدرس برمضان رمضان شهر عباد أحيانا انشغال الأنسان بالتفكير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by wp-copyrightpro.com