الجمعة , يونيو 5 2020
الرئيسية / اسرتي / بعض الطرق لاستثمار الوقت خلال الظرف الحالي

بعض الطرق لاستثمار الوقت خلال الظرف الحالي

شبيب_

بقلم: د. ريم الرواشدة

أن الحجر المنزلي الذي أقرته الدولة الأردنية هو من أجل سلامة الجميع وحماية للشعب من إنتقال هذا الوباء الذي قد يتسبب بخسائر بشرية كبيره لا قدر الله إذا لم نتبع جميعنا التعليمات التي تحد من إنتشاره
ومن الطبيعي أن يرافق هذا الحجر المنزلي الشعور بالتوتر والقلق النفسي الذي يرافقه الخوف مما تخفية الأيام القادمة من زيادة في إنتشار الفيروس وبالتالي الخوف على الحياة والخوف من البقاء في الحجر المنزلي مدة أطول …
و بالطبع فإن الملل الذي يرافق المكوث في المنزل فتره طويله غير مُعتادة يزيد من التوتر والقلق …. لذلك دعونا نتعرف على بعض الطرق والممارسات التي ستساعد في التخلص من الملل والروتين اليومي وبالتالي تقبل الظروف التي فُرضت علينا :
1- كسر الروتين من خلال إحداث بعض التعديلات البسيطة في ديكورات المنزل

2-تجديد المظهر الخارجي من خلال تغيير ألوان الملابس … تسريحة الشعر … الإهتمام بأنفسنا أكثر

3-محاولة التخلص من الأشياء المُخزنه في المنزل والغير مستخدمه والتي تتسبب في الفوضى والشعور بالتوتر

4- تجربة طهي وصفات جديده من الطعام أو طهو وجباتك المفضلة

5-ممارسة الرياضه داخل المنزل تمنحك الحيويه والرضى عن نفسك

6-قراءة قصه أو كتاب جديد تجعلك تكتشف وتتعلم أشياء جديده

7- إخراج الصور القديمه ومشاهدتها مع أفراد العائلة وتذكر اللحظات الجميلة التي أخذت فيها هذه الصور

8-فتح النوافذ وتجديد الهواء وإعادة ترتيب المنزل يمنحك شعور بالراحه

9-تقليم النباتات المنزليه وتجديد التربه إستعداداً لفصل الربيع

10-مشاهدة أفلام أو برامج على التلفاز مع العائلة تزيد من فرصة قربك من عائلتك أكثر

11-إتباع نظام غذائي مناسب وخاصة لمن يرغب بالتخلص من الوزن الزائد

12-محاولة كتابة قصة قصيره أو ممارسة الرسم

13-ممارسة بعض الألعاب الجماعية مع العائله سواء الألعاب الإلكترونية أو الألعاب التقليدية …فهي تمنحك فرصة لقربك من عائلتك
14-محاولة تعلم لغة جديدة أو تقوية المخزون اللغوي في لغة نحبها ولا نـُتقنها بشكل جيد

في النهاية هي فترة لا ننكر صعوبتها ولكنها ستمضي أن شاء الله …و سنتجاوز هذه الأيام بـترابطنا و التزامنا بالتعليمات التي تضمن سلامتنا جميعاً

د . ريم الرواشدة

عن admin

شاهد أيضاً

محادين تكتب: إلى أمي في عيدها

شبيب_ بقلم الدكتورة بثينة محادين   إلى أمي في عيدها أتساءل هل يكفي العيد يا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by wp-copyrightpro.com