الإثنين , مارس 30 2020
الرئيسية / تربية وتعليم / كيف نوفق بين دراسة الفصل الاول والثاني توجيهي

كيف نوفق بين دراسة الفصل الاول والثاني توجيهي

بقلم: أ.سيمياء الشطرات*

 

كيف نوفق بين دراسة الفصل الاول والثاني توجيهي

يا حبيبي نظام السنة الواحدة شو بدنا ندرس لندرس!! رح ننسى كل شيء كيف رح امتحن بكتابين!!! كيف اجمع الفصل الاول مع الثاني!!!

هكذا ابتدأ طلاب التوجيهي عامهم الدراسي عندما تم اقرار نظام السنة الواحدة. شعور مزمن بالتوتر الشديد وبث الطاقة السلبية بين بعضهم البعض وتبادل الآراء المبنية على العواطف ومن المعروف بأن جيل الشباب سريع التأثير والتأثر مما يعني ان هذا الشعور انتقل للطلبة وذويهم كالنار في الهشيم.

 

السؤال الذي يجول في خلد الجميع كيف يمكن للطالب ان يدرس الفصلين معا وان يوفق بين الدراسة دون أن ينس. بداية اخي الطالب تأكد بان كل ما جرى ويجري عليك قد مر به غيرك ويمر الان مع الالاف لست وحدك ولست ضحية أصلا.  حتى نستطيع التوفيق بالدراسة بين الفصلين الاول والثاني علينا اولا ان نخرج من عقولنا مفهوم وفكرة بأننا ضحية او ما شابه ذلك ونبدأ بالنظر بإيجابية فكل شيء في الحياة له جانب ايجابي وعليك ان تعي تماما بأن غيرك درس على هذا النظام من قبل وحصل على معدل عال أو على الاقل قد تجاوز المرحلة بنجاح وهو الان على مقاعد الدراسة الجامعية.

 

ثم ننتقل الان بعد ما افرغنا عقولنا من فكرة النظرة السلبية الى نصائح قد تساعدنا في مراجعه ودراسة الفصلين معا, ومن اهم النصائح هي التوقف عن السماع للآخرين والا نكون إسفنجة تمتص كل شيء دون وعي, لهذا اذا جاءك احدهم يخبرك عن مدى صعوبة احد دروس ماده التاريخ فإنك سوف تتأثر بسرعة و تضع بينك وبين الدرس حاجزا وسرعان ما تنظر الى كل من حولك بالصف والزملاء يشعرون بذات الشعور وهذا قمة الظلم للعقول إذ إننا مختلفون ولدينا فروقات فردية فالذي يصعب على احدنا قد يكون سهلا علينا والعكس كذلك ولكن بالنهاية كثرة التكرار ستجعلك تفهم الدرس بكل سهولة ولن يبق صعبا طالما تعبت و تأنيت في دراسته.

 

 

احد الحيل المهمة ان تضع لنفسك جدول وهميا وتفترض بان امتحاناتك فصلية و بأنك سوف تقدم امتحان الفصل الاول بعد شهر وعليه سوف يقوم عقلك الباطن بالتجاوب مع الحيلة والدراسة كما لو كان الامتحان حقيقي بعد شهر عندها تكون قد قمت بمراجعة الفصل الاول كاملا و سوف تندهش من سرعة انجازك وقوه طاقتك الكامنة بعدها تبدا الدراسة للفصل الثاني ويفضل ان يكون الجدول الدراسي يوما بعد يوم وانت ضعه بنفسك ولا تطلب من احد ان يضع لك الجدول والاهم ان تكتب خلال الدراسة وتستخدم الورقة والقلم ولا تكتف بالقراءة والتسميع و تمرير البصر, وعلاوة على ذلك عليك ان تدرك اهمية تكرار المعلومة كتابتها وتسمعيها وشرحها لنفسك امام المرآة بثقة و عدم التفكير في المستقبل البعيد والاكتفاء بالإنجاز بالوقت الحالي وابق إيجابيا. لا تهمل المدرسة فهي مهمة جدا لك ولعقلك الباطن وهي تضعك بالأجواء الصحيحة التي تحتاجها للشعور بالالتزام وبأجواء الامتحان.

وبالنهاية تأكد عزيزي الطالب بأن تعبك لن يضيع سدى وبأنك سوف تحقق ما تريد.

هنالك طريقة برمجة للعقل الباطن اثبتت فعاليتها امسك ورقة وقلم كل يوم مدة عشر دقائق واكتب انا أستطيع ان احصل على معدل ……. انا قادر على الدراسة انا قوي كرر كتابتها مائه مره لن تأخذ من وقتك سوى دقائق افترض أنك تقضي هذه الدقائق في مشاهده التلفاز والتأمل وانظر نتيجة هذه الطريقة عليك بعد شهر وانطلاقتك السريعة فأنت قادر انت تستطيع انت مبدع كن أنت لا تستمع لاحد لا تضيع وقتك فانه أثمن من كل شيء.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*خبيرة تربوية أردنية، كاتبة وباحثة في جو أكاديمي.

 

 

عن admin

شاهد أيضاً

الجامعات الرسمية: لا بصمة للدوام

شبيب- قرر وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور محي الدين توق، إيقاف العمل ببصمة الدوام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by wp-copyrightpro.com