السبت , أبريل 4 2020

إلى عمان

 

 

شبيب-

 بقلم : صافي خصاونه
عمانُ انت الدارُ والديرة …
ومنابتُ العزِ الاثيلِ ومرابضُ الأحرارِ اسيافٌ صليلة …
عمانُ منك المكرماتُ تنسّلتْ …
والمجدُ فيك مُؤصلٌ وحُماةُ عِزِّكِ
فارسٌ وقبيلة عمانُ قاماتٌ وهاماتٌ …
وجبالُكِ الشمُ عرينَه …
القدسُ يا عمَّانُ تطلبُ نجدةً
مَنْ غيرُ أشبالِ الأسودِ تُجيبه …
وهناكَ من جبلِ المُكبِّرِ صرخةٌ …
واحسرتاه …
أضحتْ عُروبتُنا ذليلة …
الحاقد المأفون أعطى قدسنا للغاصبين …
كأنها ملك يمينه
القدس يا (ترمب) ليست سلعة لتبيعها
ساءَ صَنيعَه
القدسُ نارٌ تَلظَّى جمرُها ووقُودُها اجسادُكم
وحُماتُها كلُ العشيرة
#صافي_خصاونه

عن admin

شاهد أيضاً

يا ليتك تصبح قنديلا…

    بقلم: هناء عشة   ياليتكَ تصبحُ قنديلا تضيئُ بصَري بتقبيلة تغرقني بها بشبرِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by wp-copyrightpro.com