الخميس , فبراير 20 2020
الرئيسية / صحة ودواء / العقاقير المخدرة بين العلاج والإدمان ١ /إعداد: د.نضال ابوميالة

العقاقير المخدرة بين العلاج والإدمان ١ /إعداد: د.نضال ابوميالة

العقاقير المخدرة بين العلاج والإدمان ١

إعداد: د.نضال ابوميالة، الأردن

مقدمة:
المخدرات، هي كل مادة خام أو مستحضرة تحوي عناصر أو جواهر مهدئة أو منبّهة أو مهلوسة تؤثر على الجهاز العصبي المركزي، وإذا ما استخدمت لغير الأغراض الطبية تؤدي إلى إحداث خلل كلي أو جزئي في وظائفه الحيوية، وتصيب المتعاطي بحالة من الوهم والخيال بعيداً عن الواقع، وتؤدي كذلك إلى إصابته إما بالتعود أو بالإدمان.
التَعَود، هي حالة أخف من الإدمان حيث لا تحدث فيها الرغبة القهرية لزيادة الجرعة كما لا تظهر تلك الأعراض الانسحابيّة الخطيرة.
الإدمان، هو مرض مزمن يتفاقم عندما يتعاطى الشخص مواد من شأنها أن تكون لها طبيعة إدمانية ويقوده ذلك إلى تكرار تعاطي المادة المخدرة مع رغبة جامحة للحصول على تلك المادة وميل مستمر لزيادة الجرعة، وعند الإمساك عن التعاطي يصاب المدمن بأعراض خطيرة لإنسحاب المادة المخدرة قد تؤدي إلى الوفاة أحياناً نتيجة إصابته بالاعتماد البدني والنفسي.
إعادة التأهيل، وهي مَرحَلة علاجية نفسية وسلوكية للمدمن للوصول به إلى مرحلة التغير النفسى السلوكى الذى يحتاجه للإقعلاع عن التعاطي والبدء في مَرحَلة التعافي ليعود فردًا منتجاً فى مجتمعه دون أن يتعاطى المخدرات.
تتعدد أنواع وأشكال وأصناف السلائف الكيميائية والعقاقير والأدوية المخدرة، وجميعها تعتبر سلاح ذو حدين، ورغم خطورة أثارها السلبية إلا أنها ما زالت تحمل بعض العلاجات الطبية شديدة التعقيد وخصوصاً في العمليات الجراحية والأمراض العصبية، وفِي كل الأحوال يبقى خطر الإدمان قائم طالما لم يتم إستخدامها بطريقة مُقَنَنة وتحت إشراف طبي متخصص ومحترف.
ومن أنواع تلك العقاقير التي قد تقود للتعود أو الإدمان على سبيل المثال لا الحصر: المورفين، الأفيون، الهيروين، الماريجوانا، الأميفيتامين، الحشيش، الكودائين، البانجو، بريجابالين، ترامادول، تامول، الفودو، الاستروكس، الكحوليات وغيرها.

أنواع وأصناف المخدرات:
➡️المخدرات الطبيعية:
وهي أنواع من النباتات تحوي مواد مخدرة تؤثر على الإنسان بشكل طبيعي، ومن أمثلة تلك المخدرات ما يلي:
نبات القات، وهو يحتوي على مواد طبيعية مخدرة قوية، ويتم تعاطي هذا النبات عن طريق مضغ الأوراق.
نبات الخشخاش، وهو يحتوي في زهوره أصل مادة الأفيون المخدرة شديدة الخطورة.
نبات الكوكا، ويستخرج من أوراقها مادة الكوكايين وهي إحدى أقوى وأخطر أنواع المخدرات في العالم.
نبات القنب، ويستخرج من زهور هذا النبات الزيت الذي يستخدم في صناعة مخدر الحشيش.

➡️المخدرات الصناعية:
وهي مواد صناعية تؤثر بصورة مباشرة على قدرة الإنسان في بعض الحالات العضوية أو الذهنية، وتنقسم إلى ثلاثة أنواع:
مخدرات صناعية من أصل نباتي:
ويتم خلالها تنقية وتحويل المخدرات الطبيعية إلى تركيبات نوعية متطورة تكون أكثر تأثيراً على الإنسان، ومن أنواعها ما يلي:
مخدر الحشيش، ويتم إستخراجه من نبات القنب الهندي، وعادة ما يتم تحضيره واستخدامه عن طريق التدخين أو العصائر أو بعض الحلويات، ويؤثر بشكل مباشر على الجهاز العصبي للمتعاطي وتتعاظم قوة تأثيره بحسب الكمية أو الجرعة المستهلكة، ومن أثار هذا المخدر الشعور بالشهوة، والميل للضحك، وتقليل الإحساس بالألم، وبالمقابل ينتج عن ذلك علامات سلبية خطيرة حال إنتهاء مفعول المخدر كالشعور بالإكتئاب والخمول، وخلل ذهني في إحتساب الوقت والمسافات، وتنامي حالة الإقبال على الإنتحار أحياناً بسبب الشعور المفرط بالإكتئاب.
مخدر الأفيون، ويتم إستخراجه من عصير مادة الخشخاش، ويعتبر أقوى وأخطر المخدرات المصنعة من أصل نباتي، ويتم تعاطيه عن طريق الفم أو الحقن، وله أثر قوي وسريع على الجهاز العصبي المركزي وخلايا الجسم ويُؤَدي بالمتعاطي إلى النوم العميق، ومن أخطر سلبيات الإدمان على هذا المخدر عند إنتهاء مفعول الجرعة هي الشعور بالخمول الجسدي الشديد وفقدان الشهية والميل للعنف في التعامل مع الآخرين، بالإضافة إلى الأكتئاب الشديد والقلق والتشنجات العصبية والجسدية مع إرتعاش في معظم أجزاء الجَسَد، بالإضافة إلى إضطرابات في الجهاز الهضمي.
مخدر الكوكايين، يتم استخراجه من أوراق نبات الكوكا، ويتم تعاطيه عن طريق الأنف أو الحقن، ويعتبر أشد أنواع المخدرات فتكاً بالمدمنين حيث أنه يمنح المتعاطي شعور قوي بالنشاط والحيوية والذكاء الحاد وفقدان الإحساس في بعض أطراف الجَسَد بما في ذلك الأنف وهذا بدوره يُؤَدي بالمتعاطي إلى الإدمان السريع والحاد وبالتالي هلاك الجَسَد والأعصاب بشكل متسارع مما قد يُؤَدي للموت المفاجيء، وهناك استخدامات طبية متعددة لهذا العقار حيث يستخدم كمخدر موضعي أثناء العمليات وإنقباض الأوعية الدموية مما يقلل من فقدان المريض للدم أثناء العمليات الجراحية، كما يستخدم في حالات الأمراض العصبيةً.
مخدرات صناعية كيميائية:
وهي تركيبات يتم تصنيعها من مواد كيميائية لتصبح نوع من أنواع المخدرات التي تؤثر على قدرات الإنسان العضوية أو الذهنية، ومن تلك المخدرات ما يلي:
مخدر المورفين، ويعتبر من أكثر المخدرات الصناعية إنتشاراً في العالم، ويتم تعاطيه عن طريق الفم كأقراص أو الأنف كمسحوق أو الحقن، ويعتبر أقوى العقاقير المخدرة على الأطلاق منعاً للألم، ويمنح هذا المخدر للمتعاطي إحساس قوي بالإسترخاء والهدوء والنشوة، ويتسبب للمدمن بحالة من الهيجان العصبي وحكة جلدية متواصلة حالما يتوقف عن التعاطي.
مخدر الهيروين، يستخرج هذا المخدر من مادة المورفين بعد تسخينها مع كمية كبيرة من كلور الاستيل، ويعتبر أسرع المخدرات إدمانًا على الإطلاق بسبب قوة تخدير تقارب خمسة أضعاف قوة المورفين، ويمنح هذا المخدر للمدمن الشعور بالسعادة والهدوء والتحليق بالمدمن في عالَم الخيال، ومن أخطر مضاعفات إدمان هذا المخدر هي التدمير التدريجي لخلايا المخ فضلا عن الخمول الشديد والرغبة بالنوم حال الإقلاع عن الإدمان، وكان يستخدم قديماً في الأمور الطبية كترياق قبل أن تكتشف آثاره في الإدمان.
مخدرات صناعية تخليقية:
وهي عقاقير يتم إستخلاصها من خلال التفاعلات الكيميائية، ولهذا تعتبر من أخطر أنواع المخدرات ومنها عدة أنواع.
عقاقير الهَلوَسة، وهي متنوعة التركيبات الكيميائية، تعاطي هذه الأنواع التخليقية من المخدر ات يُؤَدي بالمتعاطي لعدم الشعور بالزمان والمكان وإضطراب في حاستي السمع والبصر فضلا عن الأثر الأخطر والذي يقود المدمن أحياناً إلى التصرف مع الآخرين بطريقة حيوانية شرسة وربعا تصل لدرجة العض العميق وأكل لحوم البشر، ورغم أثارها النفسية والجسدية الخطيرة على المدمن إلا أنه في كثير من حالات الأدمان الغير متأخرة يمكن علاج حالات الأدمان تلك وبطريقة أقل صعوبة وتعقيداً من حالات الأدمان على المخدرات الكيميائية الأخرى، ومن أمثلة تلك العقاقير على سبيل المثال لا الحصر: عقار ( D.S.L ) وعقار ( الفلاكا ) أو ألفا بي في بي، والجوكر وغيرها، وقد تؤدي إلى الجنون المؤقت وربما الجنون الدائم إذا ما كان لدى المتعاطي استعداد لتقبلها.
العقاقير المنشطة والمنبهات، وتسمى طبياً بالأمفيتامينات، وتعمل على خاصية تنشيط الجهاز العصبي وتقليل الشعور بالإرهاق والتعب وتبقيه متيقظاً دون الشعور بالنوم لفترة أطول من المعتاد، وغالباً ما تنتشر هذه الأنواع من العقاقير بين الرياضيين والحرفيين والطلاب، ورغم أثارها الخطيرة على المدمنين إلا أن لها بعض الإستخدامات العلاجية تحت الإشراف الطبي والمراقبة المستمرة كعلاج فرط الحركة، ونقص الإنتباه لدى الأطفال، وحالات السمنة المستعصية، والشلل الرعاشي.
العقاقير المهدئة والمُنَومة، وتسمى طبياً بالباربتشيورات، وتستخدم كمضادات للصرع والتشنجات والأرق، وتكمن خطورتها على المدمن بأن لها تأثير سريع، وتناولها بكميات كبيرة يشعر المتعاطي بالقلق و صعوبة الكلام و فقدان الإتزان، وأعراض الامتناع عنها تكون أصعب من الامتناع عن الهيروين وقد تؤدى إلى الوفاة.

➡️المخدرات الرقمية:
وهي عبارة عن مقاطع نغمات يتم سماعها عبر سماعات الأذنين، بحيث يتم بث ترددات معينة في الأذن اليمنى وترددات أقل إلى الأذن اليسرى، وهي تؤثر على الوضع الذهني والعاطفي للإنسان بصورة غير الطبيعة وتعمل على تغيير الإحساس والتركيز والشعور، فيحاول الدماغ عند سماع تلك النغمات أن يوحد بين الترددين للحصول على مستوى واحد للصوتين مما يجعل الدماغ في حالة غير مستقرة على مستوى الإشارات الكهربائية العصبية التي يرسلها.
تتعدد الأنواع والجرعات الإلكترونية للمخدرات الرقمية، حيث يعمل كل نوع أو جرعة على إستهداف نمط معين من النشاط الدماغي، فمثلا عند سماع ترددات بعض المخدرات كالكوكائين مثلاً لدقائق محسوبة ومحددة من قبل الصانع والمُرَوِّج لذلك المخدر الرقمي/الإلكتروني فإن ذلك سيدفع لتحفيز الدماغ بصورة تشابه الصورة التي يتم تحفيزه فيها بعد تعاطي هذا المخدر بصورة واقعية.
حسب المعلومات الشحيحة المتوفرة عن المخدرات الرقمية/الإلكترونية، فإن هناك ترددات سمعية مخصصة لبعض الأنواع من المخدرات الموجودة بالواقع، مثل الترددات الخاصة بالكوكائين وميثانفيتامين وغيرها، منها الذي يدفع للهلوسة وآخر للاسترخاء وآخر للتركيز وهكذا.
ومن شروط إستخدام المخدرات الرقمية للحصول على أقوى تأثير في نيل النشوة ( الزائفة ) المنشودة، وجوب الاسترخاء الكامل وتغطية العينين، وغيرها من الشروط التي قد تصل إلى حد المبالغة أحيناً.

➡️رؤيتي:
لا شك أن الإدمان بالعموم وليس فقط الإدمان على العقاقير المخدرة له أسباب نفسية بالدرجة الأولى وهذ يشمل البيئة التي تحيط بالمدمن كالرخاء المعيشي المفرط فضلاً عن الشدة المعيشية والضغوط النفسية، وهذا ما يستوجب التركيز على عدة عوامل تحيط بالأفراد والمجتمعات قبل وأثناء وبعد الإدمان، ومنها:
ضعف الوازع الديني وضعف الإيمان والتقوى، وهنا أكرر ( التقوى والإيمان ) وليس مجرد الشعائر والمناسك، فالدين هو المعاملة، والصلوات هي مناسك فقط ضمن منظومة الدِين.
أصدقاء السوء وتحفيزهم للآخرين على التعاطي وتنمية شعورهم في الرغبة في التجريب والمغامرة في عالم الإدمان والمخدرات من باب الخروج من الكآبة أو حالَة الملل.
رخص أسعار بعض العقاقير المخدرة مع مصروف شخصي كبير للمراهقين.
التدليل المفرط من الأسرة والرفاهية التي يعيشها المتعاطي.
الافكار والمعتقدات الخاطئة والتفكير العاطفي، والجهل المُرَكَّب وخصوصاً لدى المتعصبين والمتزمتين في كافة الأصعدة.
الإفراط في اللهو والإنفاق والسهر والنرجسية الزائفة.
افتقاد الإرشاد والدعم الأسرى والاجتماعى، والدعم الروحاني ( العلاقة بين الفرد و الله ).
ضعف القدرات الشخصية والنفسية في التعامل مع ظروف الحياة المختلفة بسبب ضعف الثقة بالنفس والمشكلات الشخصية والأسرية.
الإفراط في العلاج والجرعات المخدرة أثناء وبعد العمليات الجراحية.
دور الأسرة في التربية، ووضعها الإجتماعي ومدى تماسكها.
وجوب تحسس تصرفات الأبناء والمواقع التي يتداولونها على منصات التواصل ( الإلكتروني ) فالمخدرات الرقمية قد تصل إلى عقر داركم من خلال تلك المواقع.
هناك مثل شعبي يقول ” أولها دلع وآخرها وَلَع ” وهذا يستوجب ثقافة وإرشاد ذاتي وترشيد فيما يَخُص كل المواد التي قد يكون لها تأثير مباشر إما بالتعود أو الإدمان.
الإهتمام بالمصحات العلاجية وتعزيز إمكانياتها وجاهزيتها في علاج حالات الإدمان وإعادة التأهيل.
إبلاغ السلطات الرسمية عن أي متعاطي حتى لو كان ذَا قُربى، فأنت بذلك تحميه من الضياع والموت في عالَم المخدرات وتساعده على إعادة التأهيل.
الإلمام بالثقافة الدوائية العامة وقراءة منشورات الأدوية قبل استخدامها، مع التقيد بالجرعات المقررة من الطبيب والأخذ بإرشادات الصيدلاني، كل ذلك يساعد في معرفة المخاطر وتجنب التَعَود أو الإدمان.

المراجع:
موقع مستشفى الأمل لعلاج الإدمان، الأردن
موقع ويب طب
ويكيبيديا الموسوعة الحرة
موقع دوت مصر
مقالات ذات صِلَة:
الذات الإنسانية بين الإمتهان والإبداع، د.نضال ابوميالة، الأردن
مواقع التواصل الإجتماعي سلاح ذو حدين، د.نضال ابوميالة، الأردن

عن سوسن الخطيب

رئيسة تحرير وكالة شبيب

شاهد أيضاً

تشكيك دولي بأرقام ضحايا فايروس الصين، فما هي حقيقته؟

    شبيب- أعلنت الصين، الاثنين، وفاة شخص ثالث من جراء إصابته بـالفيروس_الغامض الذي بدأ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by wp-copyrightpro.com