الخميس , فبراير 20 2020
الرئيسية / عالم التميز والابداع / نعيرات تكتب: تلك التي لا تعجن في الفجرية…

نعيرات تكتب: تلك التي لا تعجن في الفجرية…

 

شبيب-

بقلم: رشا نعيرات

 

((محمد حبيبي بحب يساعدني في المطبخ )) هذه الجملة نزلت كالصاعقة على كل الحاضرات و لم يسمع صوت اي تعليق سوى صوت الاراجيل التي بدت كأنها تنفث حقدا وتستعد للانفجار.

تابعت المتحدثة سرد تفاصيل السلطة التي يعدها حبيب القلب وبدأن جميعًا بتخيل محمد وهو يفرم السلطة بكل رحابة صدر لزوجته وكيف يعد لها القهوة على أنغام فيروز وهي تقول :الحلوة دي قامت تعجن في الفجرية ولكنهن يعلمن تماما ان هذه الأغنية بلا شك تنطبق عليهن جميعا ولكن ليست على سعدية.. سعدية لن تستيقظ ابدا لتعجن في الفجرية. وهذا أغضبهن اكثر.

تداركت احدى المقاتلات التي لا تحب الاستسلام بسهولة قررت ان توقظ الجميع فجاة .. من هذه الأحلام وقالت : لا احب الرجل الذي يعمل في المطبخ.
لم يلق تعليقها اي ترحيب ابدا مقتنها بشدة كانت محاولة يائسة لإغاظة سعدية التي لا تستيقظ الا بعد الظهر وليس في الفجرية .. سعدية المدللة المرفهة .. سعدية التي تشرب القهوة في سريرها قبل النهوض من الفراش ..

بعد لقاء ملتهب كهذا ستعود كل امرأة الى منزلها وفي رأسها موال :

– قسم كبير رح يضرب بوز وعلى الرجل ان يحزر بماذا اخطا.

– وأخريات سيطلبن من سي السيد ان يجرب ان يصنع لها فنجان القهوة وسينهرها بالتأكيد ويبصم بالعشرة ان هذه الفكرة الدخيلة نتاج عملية غسيل دماغ لذا لن تخرج بعد الان لمقابلة الشلة الفاسدة.

– قسم اخر سيصر على موضوع فنجان القهوة وسيرضخ الزوج كنوع من المداراة لهذا النوع من الأفكار الدخيلة فهو يؤمن انه لو فعلها مرة واحدة لن تطلبها ثانية لانه سيحرص على ان يعد أسوا فنجان قهوة وان يفسد المطبخ والفرن .. وستقوم هي بكل احترام لتصنع غيره مع البقاء بقية اليوم تنظف ما افسده رجلها الذكي.
– ولكن هناك ذلك النوع من النساء المتطلب التي ستبدا بطلب طبق السلطة من رجل لا يجلب لنفسه كوب الماء وعندها تقع الكارثة … واترك لكم تخيل الاحتمالات الأخرى

احذر انهن لا يدخن الارجيلة .. لا يشربن الشاي .. لا يمضين الأوقات بإسعاد بعضهن .. أنهن بكل بساطة يرفعن المعايير ويتلاعبن بحياة بعضهن البعض .. من ستكون الضحية ..

عن admin

شاهد أيضاً

ندوة روائية لكتارا في عمان

ط   شبيب_ لينا عساف المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا تقيم ندوة روائية في العاصمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by wp-copyrightpro.com