الأحد , أغسطس 9 2020
الرئيسية / مقالات / ‎أحفاد هولاكو يحرقون بغداد..! ‎صالح الراشد

‎أحفاد هولاكو يحرقون بغداد..! ‎صالح الراشد

‎أحفاد هولاكو يحرقون بغداد..!
‎صالح الراشد
‎بغداد تحترق، عاصمة الرشيد تُحرق، هولاكو عاد من جديد بل أحفاد هولاكو عادوا للظهور ، فلا يُعقل أن تمتد يد عراقية شريفة لتحرق عاصمة العلم والمعرفة، فبغداد لا يحرقها إلا الأعداء وبغداد لا يدمرها إلا أعدائها، فبالأمس كان المغول، أما اليوم فهناك وجوه متعددة للمغول تسعى لتدمير بغداد وسرقتها.
‎بغداد اليوم تشتعل بمجمعاتها ووزاراتها فلا حصانة لدور العلم ولا دور العبادة، فعند الجهلاء كل الدماء مُباحة وفي مقدمتها العلم، الذي كان أول شهيد على أرض دجلة والفرات، حين قتلت القوات الأمريكية والإيرانية الآف العلماء، وهدمت المدارس وأوقفت الجامعات، واليوم تُكملان مهمتهما بإحراق ما بقي في العاصمة العراقية حتى لا تنهض، وتتحول الى عبد ذليل عند السيد الإيراني الساعي للعب دور الأمريكي ونهبها وقتل أبنائها.
‎قلناها منذ اليوم الأول لتصفية قاسم سليماني،

أن الإيرانيين سينتقمون من الولايات المتحدة شر إنتقام بسفك أنهر الدماء العربية، وتدمير العواصم الواحدة تلو الأخرى، بقوة أبناء هولاكو الذين تجذروا وعاشوا في إيران التي تحكم وتتحكم بالعراق ، والتي أطلقت أفرادها لحرق بغداد حتى تختفي الأدلة على سرقة الشعب ونهب أمواله.
‎لم يدر في خُلد هؤلاء أنهم أقل شئناً من جدهم هولاكو،

الذي مات وقُبر وبقيت بغداد صامدة ترتقي وتتطور وتنهض بعد كل سقوط، فيما قتلتها طواهم التاريخ، وهذا ما سيحصل مع كل أعدائها الذين سيرحلون ملطخين بالعار، وسيطارد هذا العار قادة الفصائل الغاضبة لمقتل قاسمي، وتبحث بجهلها عن دمه في دماء العراقيين وعاصمتهم ، إذا فإن قتلة بغداد معروفين ويعملون أمام الجميع، فهم أبناء هولاكو الذين وُلدوا سفاحاً، لأن من يقتل أمة ليس إبن شرعي بل مجرم سيلعنه الجميع وقد يجد نفسه القتيل الآخر

عن سوسن الخطيب

رئيسة تحرير وكالة شبيب

شاهد أيضاً

عبدالعزيز الزطيمه يكتب …. سقاالله على الإعلام الوطني

سقاالله على الإعلام الوطني المرحوم الصحفي المذيع محمد أمين واللحم الفاسد والمطاعم المعفنه نعم بدايه …

This site is protected by wp-copyrightpro.com