الإثنين , يناير 27 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / ‎موقف : ‎العسكر العرب والسلطة وتخريب الدوله ‎امريكا واسرائيل تقف خلف حكم العسكر،/سليمان نصيرات

‎موقف : ‎العسكر العرب والسلطة وتخريب الدوله ‎امريكا واسرائيل تقف خلف حكم العسكر،/سليمان نصيرات

‎موقف :
‎العسكر العرب والسلطة وتخريب الدوله
‎امريكا واسرائيل تقف خلف حكم العسكر
‎إعادة العسكر إلى ثكنانهم واجب وطني لا يقبل التاخير.
‎ينبغي ان يوضع العسكر تحت قياده سياسيه ديموقراطيه نظيفة .
‎الخيانه تتكرر من عام 1952 وحتى اليوم وحال الشعوب إلى التدهور والضياع.
‎العسكر هم من انهزموا امام جيش اسرائيل.
‎والعسكر هم من مهدوا للاعتراف بها كدوله وكيان على ارض فلسطين.
‎سليمان نصيرات

‎ لقد كنت دائما وانا عسكري سابق مناهضا بقوة وبشكل واضح وصريح لا مورابه به ، وهو ان لا يدخل العسكر على خط السياسة مباشرة او من وراء ستار ، وان واجبهم الأساس هو حماية البلد ضد عدوان خارجي وليس الانغماس في اللعبة السياسية، او في ادارة الاعمال والتجارة، فهم ليسوا أوصياء على الدولة .

على العسكر ان ينخرطوا في تدريب وتسليح وتهيئة الجيش لمهمته الأساسية فقط وهي الدفاع عن الوطن ضد عدو خارجي ، أما الارتداد للداخل واستخدام السلاح المؤتمنين علية لنصرة طرف سياسي ضد اخر فهو مرفوض قطعا , وان أي موقف سياسي يجب ان يحسم من خلال صندوق الاقتراع ، وليس من خلال الدبابة.

‎فلذلك عندما دخل العسكر تاريخيا على خط الحكم في العديد من الدول العربية ، لم يتقنوا اللعبة السياسية , كما اهملوا الجيوش ووجهوها للعمل في الداخل لحماية النظام ، وليس لحماية الدولة .
‎لذلك فقد هزمت تلك الجيوش في كافة معاركها مع العدو ، والتاريخ يشهد على ذلك في اليمن وفي فلسطين وفي كل موقع شاركوا فيه.
‎ كما أنوه أيضا أنه لا يحق للعسكري أن يخلع الزي العسكري ليقول أنني اصبحت مدنيا في الوقت الذي يكون فيه قد عسكر الدوله ووضعها تحت وصاية الجيش ، فما بني على الخطأ فهو خطأ وما يترتب على الخطأ سيكون خطأ اكبر منه ، وهنا أود ان أنوه انه حتى العلمانيين والليبراليين الذين يقفون دائما مع حكم العسكر سيجدون أنفسهم أيضا خارج المعادله وسيكونون شهود زور لا أكثر ولا أقل.

لقد دخلت امريكا عاملا اساسيا في الوقوف وراء حكم العسكر الدكتاتوري في أمريكا اللاتينية ، وفي كافة الدول العربية ، وكما يبدو من النتائج الكارثية لحكم العسكر العرب على المنطقة العربية ان امريكا واسرائيل كانت تقف خلف كافة انقلابات العسكر العرب على الحكم المدني ، وهذا ما دلت عليه نتائج حكمهم التخريبي المدمر لتلك الدول .
‎ ان التخلص من أي حكم عسكري بزي عسكري او مدني استمر لأكثر من 60 عاما في اي دوله عربية سيكون صعبا وربما دمويا ، فهناك كومبرادور عسكري مدني منتشر في مسامات الدولة ، وهو ما اطلق عليه الدوله العميقة ، ويمثل دوله خفيه وحقيقية من الصعب تفكيكها .
‎لقد تمكنت تركيا على سبيل المثال من تحييد العسكر بعد أكثر من 80 عاما من حكمهم ، من خلال التفاف الشعب حول القياده المدنية ونبذهم للعسكر ومن يقف معهم ، وانتقلت إلى دوله مدنيه ونجحت في تحقيق نمو اقتصادي كبير ، وانتقلت تركيا من الدوله رقم 116 عالميا تحت حكم العسكر إلى رقم 16 من ضمن العشرين الكبار عالميا ، كما أنها اوجدت مهام جديدة للجيش خارج الحدود في اكثر من دوله في الشرق الوسط
‎لقد كنا نتمني ان يكون هذا الدور لمصر قلب العروبه، ولكن كما يبدو أنه ما يزال هذا الدور بعيد المحال للأسف بسبب طبيعة الحكم العسكري فيها منذ عام 1952 وحتى الان .

‎ وأخيرا أريد ان أوجه سؤالا لكل من يؤيد حكم العسكر او انقلاب العسكر على أي حكومة مدنيه ، ونحن نرى البعض من أهل اليسار والقومجيين يؤيدونهم .

‎ هل انتم مع القوات المسلحة الأردنية أيها القومجيون واليساريون الذين يدعمون العسكر والدكتاتوريات، ان تتحرك وتغير بقوة السلاح اذا ما شعرت ان الحكومة أو النظام يسير باتجاه لا ترتضيه سواء أكان ذلك حقيقة أو متصورا أو مفتعلا كذريعة ؟
‎ما رايكم دام فضلكم؟
‎رئيس مجلس الاصلاح الوطني – الطريق الثالث.

عن سوسن الخطيب

رئيسة تحرير وكالة شبيب

شاهد أيضاً

نكبة العرب ليس الاستعمار او احتلال فلسطين فقد…./سليمان نصيرات

نكبة العرب ليس الاستعمار او احتلال فلسطين فقد استعمرت دول عربيه أخرى وتحررت لاحقا ، …

This site is protected by wp-copyrightpro.com