الإثنين , يناير 27 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / صحة ودواء / التَلَيُّف الرئوي بين الوقاية والعلاج إعداد: د.نضال ابوميالة

التَلَيُّف الرئوي بين الوقاية والعلاج إعداد: د.نضال ابوميالة

التَلَيُّف الرئوي بين الوقاية والعلاج

إعداد: د.نضال ابوميالة، الاْردن

مقدمة:
التَلَيُّف الرئوي ( Pulmonary Fibrosis ) هو من أخطر أمراض الرئة ويصعب علاجه في أحيان كثيرة، يصيب أنسجة الرئة بالتَلَيُّف نتيجة حدوث تصلب وسماكة وتَشَكّل ندبات في أنسجة الرئة بسبب تراكم النسيج الضام الليفي الزائد ( التَلَيُّف )، مما قد يتسبب في تعطيل عمل الرئتين بشكل جيد، وبالتالي صعوبة التنفس.

الأعراض:
تختلف الأعراض وشدتها حسب حالة المريض وحِدّة الإصابة، ومن تلك الأعراض:
1. إرتفاع ضغط الدم الرئوي.
3. ضيق وصعوبة في التنفس، وخصوصاً أثناء الحركة وأداء المهام اليومية وأثناء النوم.
4. إحتباس السوائل في الجسم، وخصوصاً منطقة البطن.
5. السعال الجاف والمتقطع.
6. التنفس السريع والضحل.
7. ألم في الصدر.
8. فقدان الشهية والنقص التدريجي في الوزن.
9. التعب والإعياء العام.
10. ألم في العضلات والمفاصل.
11. تعجر الأصابع.
12. ضعف التركيز، والصداع بسبب نقص الأكسجين في الدم.
13. تضخم أو هبوط في عضلة القلب.

مسببات التَلَيُّف الرئوي:
هناك عدة عوامل وأسباب للإصابة، إلا أن بعض الحالات يصعب على الأطباء تحديدها، وفِي كل الأحوال يتم التعامل مع المرض ومحاولة علاجه من أجل إبطاء تطور المرض والتخفيف من أعراضه، ومن تلك المسببات:
1. كثرة التعرض للملوثات البيئة والمهنية.
2. خلل في الجهاز المناعي.
3. تناول بعض الأدوية، وخصوصا أدوية تنظيم ضربات القلب، وأدوية العلاج الإشعاعي، وأدوية العلاج الكيميائي.
4. بعض الإلتهابات الفيروسية.

التشخيص والعلاج:
تشخيص وتقييم المرض يتطلب نهج طبي متعدد التخصصات، ومعظم الحالات ( 50-60% ) يتم تشخيصها عن طريق الأشعة المقطعية، وبعض الحالات النادرة تستدعي أخذ خزعة من الرئة وتحليلها لتحديد نوع التَلَيُّف، كما لا يمكن القضاء نهائيا أو إيقاف تطور المرض، ولكن يمكن إتخاذ بعض الإجراءات الوقائية والعلاجية والتي قد تساعد المريض على تجنب المضاعفات وعرقلة تطور المرض وتأثيره على باقي أجزاء الجسم، بالإضافة إلى بعض مضادات الحموضة، حيث غالبا ما يصاحب هذا المرض حالات من الإرتجاع المعدي المريئي.
1. العلج بالأدوية: نينتيدانيب (Nintedonib)، بيرفنيدون (Pirfenidone)، الكورتيزون، بالإضافة إلى بعض مضادات الإلتهاب مثل البنسيلامين ( Penicillamine ), والسيكلوفوسفاميد ( Cyclophosphamide )، والميثوتريكسات ( Methotrexate )، والأزوثيوبرين ( Azathioprine )، والسيكلوسبورين ( Cyclosporine )، وهناك تجارب جارية على دواء الإنترفيرون ( Interferon ).
2. العلاج بالأكسجين: ويعمل على تسهيل عملية التنفس لدى المريض وخصوصاً أثناء النوم أو ممارسة التمارين الرياضية، وتقليل ضغط الدم في الجزء الأيمن من القلب، بالإضافة إلى الحد من المضاعفات التي قد تحدث نتيجة نقص الأكسجين.
3. العلاج عن طريق إعادة التأهيل الرئوي: من خلال معالجة الأعراض لرفع مستوى أداء الرئتين، وبالتالي إستعادة نشاط الجَسَد ورفع قدرة التحمل، بالإضافة إلى التغذية الصحية والنصائح الإرشادية.
4. زراعة الرئة: وتعتبر الخيار الأخير في طُرُق العلاج، وتتضمن زراعة رئة واحدة أو رئتين أو الرئتين مع القلب، وهذه الخطوة قد لا تلائم بعض المرضى بسبب وضعهم الصحي بالعموم فضلاً عن المضاعفات.

الوقاية:
1. أخذ المطاعيم اللازمة لتجنب الإصابة بالعدوى والأمراض نتيجة حِدّة التَلَيُّف.
2. إتباع نظام صحي سليم: وذلك من خلال إتباع نمط حياة سليم وتغذية صحية.
3. إتباع نظام غذائي سليم ومنتظم، مع تجنب الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة، والأطعمة الغنية بالسكر، والأطعمة المالحة.
4. الإكثار من تناول الخضراوات والفواكه الطازجة، ومشتقات الحليب ( منزوعة أو قليلة الدسم )، والحبوب الكاملة.
5. ممارسة الرياضة بانتظام حسب إرشادات الطبيب، وخصوصاً أثناء الصباح الباكر حيث أعلى نسبة من غاز الأوزون.
6. أخذ قسط كافي من الراحة.
7. تجنب التدخين المباشر والسلبي، والروائح الكيميائية.

المراجع:
1. موقع مايو كلينك.
2. موقع ويب طب.
3. التثقيف الصحي https://www.facebook.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AB%D9%82%D9%8A%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D9%8A-933511776726160/

عن سوسن الخطيب

رئيسة تحرير وكالة شبيب

شاهد أيضاً

تقرير خاص /مفعول *هرمون اﻻدرنالين* في حالة الخوف والسعاده/سوسن الخطيب !!!!

تقرير خاص /مفعول *هرمون اﻻدرنالين* في حالة الخوف والسعاده/سوسن الخطيب !!!! *هرمون اﻻدرينالين * شبيب …

This site is protected by wp-copyrightpro.com