الثلاثاء , نوفمبر 12 2019
الرئيسية / مقالات / الشعوب الحية هي التي تتحرك

الشعوب الحية هي التي تتحرك

 

د.بثينة المحادين

 

الشعوب الحية هي التي تتحرك
لقد مرت الأردن بعد حرب الخليج الأولى بظروف إقتصادية صعبة، حيث عمت الفوضى وأصبح هناك إحتجاجات واسعة نتيجة الظروف الإقتصادية السيئة التي كانت تعاني منها البلاد، وتزامن ذلك مع قرار الحكومة برفع الأسعار.
بدأت هذه الإحتجاجات من مدينة معان وإنتقلت إلى باقي المحافظات كالكرك والطفيلة والسلط، وسميت هذه الأحداث “هبة نيسان”، وكان ذلك عام ١٩٨٩م.
أثناء تلك الأحداث كتب الشاعر حيدر محمود قصيدة، وكذلك الكاتب خالد محادين رحمه الله ، كل منهما كتب قصيدة تصف الأحوال التي تمر بها البلاد، كانتا خارجتين عن المألوف، وتحملان تحريضا على الغضب والتحرك. وفي اليوم التالي صدر قرار حكومي بفصل الاستاذ حيدر محمود من عمله الرسمي، وقرار آخر تم بموجبه منع الأستاذ خالد محادين رحمه الله من الكتابة في الصحف الاردنية، وأصدر جلالة المغفور له الملك الحسين توجيها للأمير زيد بن شاكر بصرف جميع المستحقات التي كان المرحوم محادين يتقاضاها من العمل الرسمي ومن عمله في “الرأي”.
كان الراحل العظيم المغفور له جلالة الملك الحسين في زيارة للولايات المتحدة، وفور وقوع الهبة، قطع جلالته رحلته وعاد الى أرض الوطن حيث أقال الحكومة ووجه خطابا للأردنيين أدى إلى هدوء شامل، وما يزال الكثيرون يتذكرون عبارة المغفور له التي قالها في الخطاب (أن الشعوب الحية هي التي تتحرك).
وبعد هبة الجنوب تم تعيين الاستاذ حيدر محمود سفيرا للأردن في تونس، كما استدعى الديوان الملكي الهاشمي الاستاذ خالد محادين رحمه الله لتولي منصب مدير الصحافة والاعلام في الديوان الملكي، وقد طلب منه جلالة الملك الحسين رحمه الله الاستمرار في الكتابة في (الرأي) قائلا له: (ستكون قريبا منا وسينعكس هذا القرب على كتاباتك).
ما أردت الوصول له هنا هو أن نستذكر جلالة المرحوم الملك الحسين رحمه الله والذي كان رجل المهمات الصعبة ورجل الأزمات، والذي حرص على أن يورث هذه المفاهيم لجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، لكن ما يحدث الآن هو إختلاف الأوضاع فنحن نعيش في مرحلة صعبة تحتاج من الجميع الوقوف صفا واحدا لحل الأزمة وتحتاج لحنكة سياسية من المسؤولين، ما يحدث الآن هو إختلاف المعطيات وتبدل الأشخاص حيث إستلم جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حاملا معه نهج والده، لكنه لم يعتقد بأنه سيخذل من الرجالات والمسؤولين الجدد الذين عجزوا عن تطبيق أبسط المفاهيم في الدولة وإدارتها، فبدلا من إيجاد الحلول زادوها تعقيدا، فحتى إدارة الأزمة في بعض الظروف الحرجة لم يتمكنوا من السيطرة عليها.
في هذه الظروف بالذات نحن بحاجة لتأسيس هيئة عليا ممن تبقى من نخبة رجالات الدولة الشرفاء، أصحاب المبادىء الثابتة الذين لا تغريهم المناصب ولا تلوثهم الحقائب، الذين يشهد التاريخ على مواقفهم الحقيقية نحو النهوض بالوطن، أصحاب الكرامة، ممن يفكرون بعمق ويقررون بحزم، الذين لا تتعدى نظرتهم أبعد من مصلحة الوطن وأرضه وأبنائه، الرجال الذين لا يخوضون الحرب إلا مع الأعداء، ويدركون أن أي أزمة بسيطة داخل حدود أرضنا لا يتعدى حلها سوى بالتضميد السريع للجرح وعلاجه؛ كي لا يلتهب وتقتحمه الجراثيم، أما الورم فيتم إستئصاله لكي لا يعود أبدا.
أما الآن وقد فشلت جميع المحاولات المقدمة من الحكومة في حل الأزمة؛ وأزمات أخرى، الأزمة التي سببها الأساسي هو التلاعب بدخل المواطن الأردني، وإستخدام جيبه كمرجعية لكل مأزق إقتصادي ، بالإضافة للحلول الفاشلة التي يقترحها المسؤولين والتي لا تراعي حالة الضيق والضنك التي وصل لها المواطن،،،، وكما في كل مرة لا بد من أن يتدخل جلالة الملك عبدالله في حل المشكلات لأنه لا يوجد شخص مسؤول قادر على إحتواء الأزمة؛ وخوفا من إلتهاب الجرح، فأنت يا جلالة الملك عبدالله الرجل الوحيد الآن؛ وفي ضل تصعيد الأزمة؛ القادر على حلها، لأن المسؤولين فشلوا فشلاً ذريعا؛ لا بل ومخزي في معالجة الأمور، ملكنا يا صمام أمان الوطن وحامي وحدتنا الوطنية،،،، أنت الأمل….

عن admin

شاهد أيضاً

سحر الطاقة والرعشّة الغازيّة وعواءات عربية مزمنة. *كتب:المحامي محمد احمد الروسان*

عاجل:- سحر الطاقة والرعشّة الغازيّة وعواءات عربية مزمنة. *كتب:المحامي محمد احمد الروسان* *عضو المكتب السياسي …

This site is protected by wp-copyrightpro.com