الثلاثاء , نوفمبر 12 2019
الرئيسية / تربية وتعليم / دوجان تكتب: تشرين الحزين

دوجان تكتب: تشرين الحزين

 

شبيب_

بقلم: أ.رانيا دوجان

 

واذا اقبل تشرين
تشرين الحزن ….
هذه الاجواء….. للقهوة ……والبكاء
يرق القلب ….تأن الروح

أصحو صباحا …صوت المذيع فيه بحات وخفقات مضطربة…إنها قسوة تشرين
تشرين وكل خياراته لم يمنح هذا العام خيارات

هنالك طلبة في الطريق ….أبصرت جيدا …
هل عادوا إلى المدارس

أصل المدرسة اتفقد الساحات
كانت جرداء هذا العام …..جدا
قاحلة لا حياة فيها
الإذاعة المدرسية بلا أنفاس
والطابور بلا اصطفافهم …بلا ضحكات…بلا شقاوات
والمقصف اعد لهم حلوى …ولم ياتون

قيل لي طالبين اثنين دخلا المدرسة القيا نظرة
وغادرا

وبقينا نحن نصنع مع الحكومة مناكفات

لا أدري متى سنتفق
ومن سيتنازل اولا
ومتى ستعود الحياة …لقلب الحياة
اقول يجب أن لا نتحول إلى طرفين ويتحول الطلبة الى حكم
قد لا ينصف أحدا
وقد يفقد ثقته بالجميع
هذه المؤسسة قائمة على الطالب
فهي ليست مؤسسة إنتاجية
ولكنها الانسان …….بنسخته المصغرة

عن admin

شاهد أيضاً

مؤسسة ثقافة الطفل العربي المبدع الدكتور زهير شاكر التربيــــة الجماليــــة “تنمية الوجدان… والحس الفني عند الطفل”

مؤسسة ثقافة الطفل العربي المبدع الدكتور زهير شاكر التربيــــة الجماليــــة “تنمية الوجدان… والحس الفني عند …

This site is protected by wp-copyrightpro.com