الثلاثاء , نوفمبر 12 2019
الرئيسية / مقالات / دوجان تكتب: بلادي الغور

دوجان تكتب: بلادي الغور

 

بقلم: رانيا دوجان

 

شبيب-

 

بلادي الغور

بلادي تدعى الغور … الخروج منك مدعاة للبرد … والقلق
وحين اتفقد وجوه الغرباء … …اهرب من انياب المدينة
وبردها …وزقاقها
… الحزن في بلادي …اجمل
واحن الى وجوه اعرفها واتفقدهافي المرايا .
.واحيانا وفي الزوايا …بشارة الورد …وشقيقة الشمس

اتلفت وابحث جيدا…
في الوجوه .. في الرفوف
. عن الجباه السمراء ..والهامات الموصولة بالسحاب ..وضاءة
و تلالا العرق النظيف ..تجني الحب . .وتورق بالحصاد

والمس في الغور امان الطرقات ،…وسياج المدرسة القديم.. وابتسامة البنت التي تسكن فوق الطريق
واحن لشمس ايقضها ، والى زهر لم تمنعه حرارة الشمس…ان يورق
،اذكر تفاصيل الزيتون حين كنت اتسلقها ليسقط زيتونها ، حتى يرضى عني ابي
.. ومواسم تستدعي الغناء ، والنشيد

لا تقطف الثمرة الا اذا نضجت ..هكذا اخبرني جدي
في موعد الحصاد اقطف الثمرة .. ولا انسى حصة الطير .. والمارون .. والفلاحات.. ولا اطرد الفراشات

وحين يصفو النهر اذكر وجه امي .. واعرف اني اذا حدقت في بقية الاتجاهات ….فاني اتوه…!
فاعود .. الى وطن امي …..اعود .
امي التي . اثق بدمعها حين تبكي .. وفرحها حين تضحك عيناها ..
فاسنجدي منها الرضا ..لتعيدني الى احضانها طفلا، وابكي من وجع المسافات
امي …ما زال لدي بقايا طفولة.. لاعود…!
ابقني غصنا نديا .. او عصفورة للمرج
.تحفظ كل التفاصيل …ان سالتموها
او ريحانة الحقول…. اذا استحلفتموها
واذا اقتلعت من ارضها. فانها حتما تموت
دعوني ادفن مع بقايا الورد .. .. واجبل مع التراب ..
وحدها الورود .. تصلح للتراب

دعوني اقول كمن سالوه عن الحب على عجل ، فاختار ان يحتار ..
ولم يدري ؟ وصلت الرسائل ،.. وشجن المرج. ..و دفق الايائل

ثم واذكر ارجوحتي التي علقتها على جذع الشجرة …اقيم بها عالما جميلا على طريقتي
ومنحتني قلب طير

من منكم يتقن حياكة قلادة ورد ،. اصفر بلون الشمس
وطوقا .. رطبا .. اهديه للمارين
من منكم تسلق جبلا …وعليه تدحرج .. وتمرغ في الترب
ووبخته امه حين تمرغ في الطين
وكم مره غسلت اثوابي في النهر .. حتى لا تحرمني امي ان اعود
من منكم يعرف فاكهة الارض المرار .. والخرفيش..
ولماذا تقبل الفراشات وجه الارض ….كل صباح
ايعلم كل من يصنع ( السكاكر …). عن طعم الدوم
ان طعم (الدوم) لا شي بعده يعد طعم ،
وهل يعلمون كم مره ضربنا الشجرة بالحجارة …ورمتنا بالدوم .
لنستمد دروس من النبت …ومن الثمر ..
علمتنا الاشجار كيف تموت واقفة ..كريمة ..سخية
والارض التي ان عطشت يرويها الندى … وعرق الفلاح …ودعوات الامهات

ابقوني طية من تموجات ..
السوسن في الارض هوية .. والحب طريقة .. والكرم اولوية .. والانتماء عقيدة..
اما الحنين .. فهو قصيدة الوقت ..
وترويدة الصبح ..
وغناء الفراشات

 

عن admin

شاهد أيضاً

سحر الطاقة والرعشّة الغازيّة وعواءات عربية مزمنة. *كتب:المحامي محمد احمد الروسان*

عاجل:- سحر الطاقة والرعشّة الغازيّة وعواءات عربية مزمنة. *كتب:المحامي محمد احمد الروسان* *عضو المكتب السياسي …

This site is protected by wp-copyrightpro.com