الثلاثاء , نوفمبر 12 2019
الرئيسية / مقالات / منافقون يقودون المجتمع صوب الحضيض ..!!! صالح الراشد

منافقون يقودون المجتمع صوب الحضيض ..!!! صالح الراشد

منافقون يقودون المجتمع صوب الحضيض ..!!!

صالح الراشد

يقول رب العزة واصفا حال المنافقين ” وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ ۖ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ ۖ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ ۖ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ ۚ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ ۚ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ ۖ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ (4), هذه الآيات المُباركة تبين صفات هذه الفئة التي تُظهر ما لا تُبطن, لذا هي الفئة الأخطر على المجتمع وسلامته وأمنه وأمانه, وهذه الفئة لا تُمانع في تجاوز جميع الحدود والتضحية بجميع الاصدقاء لأجل الوصول الى أهدافهم الدنيوية الدونيه.

المنافقون يعتقدون ان كل كلمة تُقال في المجتمع تعنيهم وأنهم المقصودين بما قيل وكُتِبَ ونُشر, فهم لا يملكون الثقة الكافية ليكونوا قادة مجتمع, كون دورهم ينحصر بلعب دور “إبليس” في إثارة الفتنة, وهذا الدور يتم من خلال المناصب التي يحصلون عليها بقوى لا تمت للقدرات بصلة, لنجد ان لديهم العديد من المناصب الفارغة التي لا تُغني عن الحقِ شيئا, وميزة هؤلاء أنهم مقربون من مراكز القوى لقدرتهم العالية على الدجل والكذب ومسح الجوخ وليس بسبب أفكارهم النهضوية الحضارية, لذا فإن هؤلاء هم الأخطر على الدول.

وصفات المنافق ثلاث كما ذكرها الحبيب المصطفى في حديث نبوي ” أية المنافق ثلاث: اذا حدث كذب وإذا عاهد أخلف وإذا خاصم فجر”, وهذه صفات تنتشر بين العديد من أصحاب القرار بعد أن أقنعهم من حولهم من منافقين صغار بأنهم على حق, فاجتمعت فيهم صفات السوء من كذب وهروب من العهد وفجور, وهي صفات ما كانت في انسان إلا شوهته وعابته, لكن في عصر النفاق الرسمي يُصبح من يحمل هذه المعيبات مسؤول هام وصاحب قرار, وربما يُصبح مسؤولاً عن عشرات المؤسسات, فهذا زمن الكذب والنفاق حيث يعلون ويرتقون كون من يحملهم منافقين مثلهم, لكن نفاقهم يكون لمن هم أعلى مرتبة.

ويصبح النفاق مرض عضال وقد يتحول الى وباء معدي, حين يشاهد الشرفاء ان من يصعد السلم يجب أن يكون منافقاً واضح النفاق, فتتغير مفاهيم البعض وقد يصل الى قناعة بأن الشرف مع العلم مقبرة الحياة, وحتى ينجو وينطلق عليه أن يتحول الى النفاق تحت مسمى الكذبة البيضاء أو المجاملة البريئة, وما هي إلا فترة زمنية بسيطة حتى تتحول الكذبة الى سوداء والمجاملة الى نفاق صريح , وينتقل المجتمع من صورة الإبداع الى الفشل والتخلف, فهؤلاء المنافقين لا يُقرِبون منهم إلا من كان على شاكلتهم ويجيد فن التهليل والتطبيل والتزمير, فتنتهي المؤسسات وتتحول الى مراقص لا يدخلها إلا من يُجيد فن الرقص

عن سوسن الخطيب

رئيسة تحرير وكالة شبيب

شاهد أيضاً

إلى أي نظام سياسي ينتمي النظام السياسي الأردني في علم السياسة

شبيب_ كتب: هايل الشنيكات *   عرف عالمنا الجديث ثلاثة انواع من النظم السياسيه الديمقراطيه …

اترك تعليقاً

This site is protected by wp-copyrightpro.com