الثلاثاء , نوفمبر 19 2019
الرئيسية / رياضة وشباب / العالم في واد والكرة الأردنية في واد ..!!!/صالح الراشد

العالم في واد والكرة الأردنية في واد ..!!!/صالح الراشد

العالم في واد والكرة الأردنية في واد ..!!!

▪ هروب جماعي من تحمل جريرة تأجيل الموسم ..!!
▪ لاعبون ومدربون يرفضون ..وأندية مفلسة تصفق للقرار ..!!

صالح الراشد –
– تنشغل أندية العالم حالياً بإبرام صفقاتها للموسم الكروي الذي ينطلق في أهم قارات العالم بعد شهر من الآن، حيث ستعود الروح الى ملاعب الكرة بعد نهاية أمم إفريقيا وأميركا الجنوبية والكونكاكاف وبطولة العالم للسيدات, وهي البطولات التي شغلت العالم على مدار شهر كامل من المتعة, وستتنقل الجماهير من ملعب لآخر وتهتف لنجومها, فيما يستمتع بقية العالم بالمواهب الكروية في أوروبا وأميركا الجنوبية والوسطى والشمالية وإفريقيا وآسيا عدا الاردن واليابان وكوريا، فالعالم في واد وهذه الدول في واد آخر، والسبب ضعف الاتحاد الآسيوي في برمجة البطولات المحلية لتتناسب مع بطولاتها وحتى تضمن قوة منافساتها القارية، لكن الاتحاد الآسيوي المحكوم من اليابان وكوريا في واد وبقية دول القارة في واد بعيد عنها, لذا لا يسمع أحد حتى صدى صوت الآسيوي.
وفي الاردن سترافق كرة القدم مسيرة أهل الكهف القريبين من منطقة سحاب، وستخلد مثلهم حتى ينساها متابعوها، فتصبح الكرة الأردنية نسياً منسيا ولا يذكرها الا مجالس ادارات الأندية, الذين يندبون حظهم كونهم غير قادرين على دفع رواتب اللاعبين والأجهزة الفنية, كون الدخل المالي يؤول الى الصفر وقيمة المطالبات مرتفعة، كما سيندب اللاعبون حظهم أيضاً كونهم غير قادرين على الانتقال من ناد لآخر, وغير قادرين على التدريب وخوض مباريات لان الموسم ينطلق في شهر فبراير من العام القادم.
الكارثة الحقيقة في الكرة الأردنية أنه ولغاية الآن, لا أحد يعرف من هو صاحب الاقتراح الغريب العجيب الذي تتمسك به إدارة الاتحاد، فالخبير التونسي الدكتور بالحسن مالوش أكد ان لا شأن له في الخطة الجهنمية، وكذلك فعل بقية مدربي المنتخبات الوطنية، فيما يعتبر مدربوا الأندية وبالإجماع ان التأجيل سيكون مقتل للكرة الأردنية, ويطالبون بإقامة الدوري للإبقاء على الحالة الفنية للاعبين بشكل مميز، ولا نجد قبولاً لهذا التأجيل الا عند عدد محدود من رؤساء الأندية ولأسباب مالية كونهم غير قادرين على الإنفاق ويدركون ان فتح باب انتقال اللاعبين سيجعل غالبية لاعبيهم يغادرون صوب الأندية التي تملك المال، لذا يتشبث هؤلاء بالقرار رغم قناعتهم انه أكبر كارثة في تاريخ الكرة الأردنية.
وبالتالي سيتفرغ لاعبو كرة القدم في الاردن والحكام والمدربين والجمهور, لمتابعة بطولات أندية غرب القارة وشمال أفريقيا والدوريات الأوربية ويشجعون ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس وبايرن ميونخ وغيرها من الأندية، وسيصفقون مطولاً لميسي ورونالدو وماني ورياض محرز وطبعا سيشجعون صلاح بقوة على الرغم انه لا صلاح للكرة الأردنية التي سيحيق بها الخراب بسبب قرار تهرب الجميع من تحمل جريرته

عن سوسن الخطيب

رئيسة تحرير وكالة شبيب

شاهد أيضاً

حقيقة الميزانية” و”خيال الموازنة” بين التطبيل والتصفيق في اتحاد الكرة الاردني

حقيقة الميزانية” و”خيال الموازنة” بين التطبيل والتصفيق في اتحاد الكرة الاردني موازنة اتحاد الكرة الاردني …

اترك تعليقاً

This site is protected by wp-copyrightpro.com