الإثنين , ديسمبر 9 2019
الرئيسية / مقالات / احتمالات الحرب بين ايران وامريكا / سليمان نصيرات

احتمالات الحرب بين ايران وامريكا / سليمان نصيرات

احتمالات الحرب بين ايران وامريكا

سليمان نصيرات

لا يزال الجدل دائرا منذ فتره طويله بين المحللين الاستراتيجين العسكريين منهم والسياسيين في المنطقه والعالم حول السؤال الهام،وهوهل ستهاجم الولايات المتحده الامريكيه ايران ام لا ؟، وهناك رأيان او تحليلان حول هذا الموضوع الاول يقول ان الهجوم الامريكي قادم لا محاله،والثاني يقول ان امريكا لن تجرؤ على شن حرب جديده في المنطقه وهي متورطه في حربين في كل من العراق وافغانستان ، ،وللاجابه على هذا السؤال،فانه يمكننا القول ان امريكا يمكن ان تهاجم ايران اذا توفرت عدد من الشروط المسبقه،وفي حالة عدم توفر هذه الظروف فانه من الصعب جدا على امريكا ان تهاجم ايران او غيرها الان.

في البدايه يجدر الاشاره ان قيام امريكا بغزو بري لايران كما حدث في العراق امر مستبعد جدا،وذلك لان المنطقه الجغرافيه المراد السيطره عليها تزيد عن اربعة اضعاف مساحة العراق،كما ان عدد السكان يقارب ثلاثة اضعاف عدد سكان العراق،بالاضافه الى طبيعة النظام الايراني والذي يتكون من سلسله من القيادات السياسيه والتي يتم انتخابها بالاقتراع الديموقراطي المباشر ، ولو تحت مظله السلطه الدينيه وتحت اشرافها،وهناك تداخل معقد ما بين القيادات السياسيه والدينيه لا تجده في اية بلد اخر في العالم . ان غزو بري لايران يتطلب توفر ما لا يقل عن نصف مليون جندي جديد لهذه المهمه على الاقل،وكذلك ضمان موافقة مجلس الامن الدولي على ذلك ، وكلا الامرين غير متوفرين حاليا،فالولايات المتحده حاليا تجد صعوبه كبرى في توفير اية قوات اضافيه لدعم جهدها العسكري في كل من افغانستان او العراق ،وفي هذه الحاله تبقى الامكانية الوحيده المتوفره والمحتمله للولايات المتحده وهي ان تقوم بضربه جويه وصاروخيه لاهداف محدده داخل ايران من خلال قواعدها في المنطقه او من خلال حاملات الطائرات المتواجده في بحر العرب والمحيط الهندي ا :

ولكن هناك عدد من المعوقات تعترض ذلك :

اولا : امكانية حماية قواعدها في المنطقه .

ثانيا : التأكد من الفصل الكامل ما بين الحكومه العراقيه الحاليه ومابين ايران وهذا غير متحقق للان .

ثالثا : ان تتمكن امريكا من فك التحالف الايراني السوري وهذا يبدو انه غير ممكن حاليا.لا بل يبدو ان التحالف الموالي لامريكا بدأ يتخلخل مع انهيار المشروع الامريكي للمنطقه .

رابعا : ان اخفاقات امريكا المتكرره في العراق وافغانستان ، يجعل من الصعب جدا على الاداره الامريكيه الحاليه ان تقوم بمغامره مؤشرات فشلها اكبر بكثير من مؤشرات نجاحها .

ان هذه الامور ستجعل امريكا تبحث عن هدف اخراسهل للتعامل معه،وان المؤشرات حاليا تدل ان الهدف ربما يكون حزب الله في لبنان ، وان الاداه الرئيسه للتنفيذ ستكون اسرائيل وليست امريكا،وهناك مصلحه مشتركه لكل من امريكا واسرئيل بهذه الخطه ، فامريكا تعتقد انها بهذا العمل قد تتمكن من فصل التحالف السوري الايراني وتقوية مركزها في العراق وفي لبنان، الامر الذي يزيد من امكانية حصار ايران مع امكانية تفكيك منظومة حزب الله في لبنان، ،كذلك فان اسرائيل ترى ان قوتها الردعيه قد تضاءلت لحد كبير في حربها عام 2006 مع حزب الله في لبنان،وانها يمكن ان تعيد الهيبه لجيشها وقوة الردع لديها من خلال حرب تقليديه استطاعت ان تكون متفوقه فيها في عدد من الحروب السابقه .

ولكن المشكل الرئيس الي اسرائيل هي قدرات حزب الله الصاروخيه والتي تستطيع ان تضرب كافة المدن الاسرائيليه واولها تل ابيب , وهذا سلاح رادع مهم ستاخذه اسرائيل في الاعتبار في اي حرب على حزب الله في لبنان

وهناك عامل على جانب كبير من الاهميه ان وجود التهديد الايراني لدول الخليج امر مهم وحيوي لامريكا لنشر قواتها في منطقة الخليج وابتزاز تلك الدول بحجة حمايتها من الخطر الايراني , فهل ستعمل على ازالة هذا الخطر .لا اعتقد ذلك

وفي الختام فقد دخلت امريكا حربا في العراق خدمة لمصالح اسرئيل واللوبي الصهيوني في المقام الاول ، وغاصت في المسنتقع العراقي ، فهل تفكر في حرب اكبر واوسع مع ايران خدمة للمصالح الاسرائيليه مع احتمال كبير بالفشل ؟،كما ان اسرائيل التي دخلت حربا في لبنان خدمة للمصالح الامريكيه في المقام الاول ، ومنيت بالفشل،فهل ستفكر اسرائيل في حرب اكبر واشمل مع حزب الله وسوريا ومن خلفهما ايران مع احتمال كبير ان تمنى هذه المغامره بالفشل ايضا؟

رئيس مجلس الاصلاح الوطني – الطريق الثالث .

عن سوسن الخطيب

رئيسة تحرير وكالة شبيب

شاهد أيضاً

‎د. بسام روبين يكتب… ‎ هل ستطلب الحكومه للتنفيذ القضائي!!!

‎د. بسام روبين يكتب… ‎ هل ستطلب الحكومه للتنفيذ القضائي!!! ‎تختلف الحكومات في ادارتها لشؤون …

اترك تعليقاً

This site is protected by wp-copyrightpro.com