الإثنين , ديسمبر 9 2019
الرئيسية / مقالات / دخان … وزعوط،،،/رائد حجازي

دخان … وزعوط،،،/رائد حجازي

دخان … وزعوط
أبو عطية بعد تفكير متعمق لما وصلت إليه حالته من شُح في موارد الدخل , وزيادة المصروفات والمدفوعات الشهرية , وتهالك راتبه المشحتف . قرر بأن يقوم بإعادة النظر في بنود المصروفات المنزلية . إذا بدكوا الصحيح في البداية خطط لذلك بمفرده دون أن يُعلم أي شخص من أفراد العائلة , وذلك خوفاً من القيل والقال وكثرة السؤال . لكنه تراجع عن ذلك لعدة أسباب أهمها الهجوم الكاسح الذي سيُشن ضده من أم العيال في حال علمت بأن مصروفها سيتقلص للنصف أو أكثر , ناهيكم عن مساندتها من قوات الردع والمتمثلة بالأبناء والبنات . لذلك عدلَ عن اتخاذ هذه الخطوة الإنفرادية , وقرر إشراك أم العيال بخطته وكسبها لصفه مهما كانت النتائج .
في صبيحة اليوم التالي وبعد ذهاب الأولاد للجامعة والمدارس وأثناء تناولهما قهوة الصباح دار بينهما الحوار الآتي :-
أبو عطية : في موال براسي بدي أغنيه
أم عطية : خير يا طير على هالصبحيات , هات تا نشوف , غرّد وسمعني !
أبو عطية : شايفة يا مرة الغلا كل ماله قاعد بزيد والراتب مثل ما هو , ومصاريفنا كل يوم عن يوم بتزيد
أم عطية : وشّو بنفس الظيف
أبو عطية : لا تخافيش انتي حُصتش محفوظة ومش رح أقرب على خرجيتش , بالعكس بجوز يلحقتش أتشمن قرش زيادة
أم عطية : شلون بده يلحقني زيادة وأنت قاعد بطنطن على الغلا والمصاريف ؟
أبو عطية : ها … ها , لدّي عليّ . شو رأيتش نخفف مصروف الأولاد للنص , وبهيتش بنوفر قرشين املاح . وإذا ساعدتيني على هالقواريط رح أزيدلتش خرجيتش . ها وشّو قلتي ؟
أم عطية : اممممممم طيب وشلون بدك تخفف مصروفهم للنص ؟
أبو عطية: هاي بسيطة , الليلة بالسهرة واحنا مجتمعين سوا , أنا بصير أتظجور وأتشكون من الغلا والمصاريف قدامهم , وانتي بتصيري اتقنيلي واتهويلي , ويومنتش تشوفي قلبهم رق وحن . بتحتشيلي قدامهم بالحرف الواحد ( الله يكون بعونك يا ابو عطية والله إنك صادق هالدنيا كل مالها قاعدة بتغلى والأسعار بالعلالي ).
أم عطية : طيب وبعدين ؟
أبو عطية : لا بعدين ولا قبلين , أنا متأكد رح يشفقوا عليّ وساعتها بنسولف عن مصروفهم .
في المساء سارت الأمور كما هو مخطط لها من قِبل أبو عطية وأم عطية , وكلما شكى أبو عطية من الغلاء كانت أم عطية تؤيده وتعزز كلامه لدرجة أنها صارت تبكي على حال أبو عطية . لكن ابنهما الأكبر (عطية) قاطع حوارهما قائلاً : ئي ! شكلكوا الليلة بدكوا تقلبولنا التعليلة فلم هندي ! فردت عليه أم عطية وهي تمسح دموعها وقالت له : ولك هاظ بدال ما تساعدوا أبوكوا وتحسوا بيه ! لكن عطية خربط دوزان القعدة من أولها لآخرها عندما قال : بدال ما أنتوا قالبينها هم وغم , خلّي حظرته يبطّل الدخان والزعوط .
رائد عبدالرحمن حجازي

عن سوسن الخطيب

رئيسة تحرير وكالة شبيب

شاهد أيضاً

الاستثمار عندما يوجه لخدمة الاقتصاد الوطني مقاربه بين حالة تركيا وحالة الأردن /سليمان نصيرات

الاستثمار عندما يوجه لخدمة الاقتصاد الوطني مقاربه بين حالة تركيا وحالة الأردن لماذا نجحوا ؟ …

اترك تعليقاً

This site is protected by wp-copyrightpro.com