الثلاثاء , نوفمبر 13 2018
الرئيسية / مجتمع شبيب / اخبار دولية/واشنطن تجمد 230 مليون دولار كانت مخصصة لبرامج تحقيق الاستقرار في سوريا

اخبار دولية/واشنطن تجمد 230 مليون دولار كانت مخصصة لبرامج تحقيق الاستقرار في سوريا

واشنطن تجمد 230 مليون دولار كانت مخصصة لبرامج تحقيق الاستقرار في سوريا

أ ف ب /شبيب

علقت الولايات المتحدة الجمعة مساهمتها في مشاريع إحلال الاستقرار في سوريا والتي كانت تقدر ب230 مليون دولار، وذلك بعد أن حصلت واشنطن على تعهدات من دول حليفة بالمساهمة في تلك المشاريع بمبلغ 300 مليون دولار. وكانت السعودية أعلنت الجمعة تقديم 100 مليون دولار لدعم تلك الخطة.

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية الجمعة تعليق واشنطن تمويل مشاريع التحالف الدولي لإحلال الاستقرار في سوريا، وتعيين جيمس جيفري وهو سفير سابق في بغداد، ممثلا خاصا لسوريا، بهدف دفع العملية السلمية.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت إن وزير الخارجية مايك بومبيو “سمح بتغيير وجهة حوالى 230 مليون دولار من صندوق إحلال الاستقرار في سوريا”.

تعليق الأموال الأمريكية لا يعني تراجعا على تحقيق الأهداف الاستراتيجية في سوريا

قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن تعليق هذه الأموال الأمريكية “لا يعني تراجعا في تصميمنا على تحقيق أهدافنا الاستراتيجية في سوريا”، موضحة أن ذلك لا يؤثر على المساعدة الإنسانية ولا على أمن المناطق التي “حررها” التحالف، اللذان تتولاهما وزارة الدفاع.

وتابعت ان تعليق التمويل الأميركي “يسمح لنا بتحرير أموال دافعي الضرائب لاستخدامها على أولويات أخرى في السياسة الخارجية”.

البقاء في سوريا والتركيز على ضمان انسحاب القوات الإيرانية وحلفائها

وأكدت نويرت “نحن مستعدون للبقاء في سوريا حتى الهزيمة النهائية لتنظيم “الدولة الإسلامية”، وسنبقى مركّزين على ضمان انسحاب القوات الإيرانية وحلفائها”.

وأوضح بريت ماكغورك الموفد الخاص للرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى التحالف في مؤتمر صحافي، أن بومبيو حصل في لقاء عقد في 12 تموز/يوليو على هامش اجتماع لحلف شمال الأطلسي، على 300 مليون دولار من دول عدة لمشاريع للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وذكر استراليا والدنمارك والاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والنروج وتايوان وكذلك الإمارات العربية المتحدة والسعودية اللتان أعلنتا عن أكبر مساهمتين تبلغان على التوالي 50 مليون دولار و100 مليون دولار.

وقالت نويرت إن هذه المساهمات الجديدة تشكل “نجاحا” لترامب الذي طلب من الأسرة الدولية مساهمة بشكل أكبر في الجهود المالية في سوريا.

“لن يتم تحريك مساعدات لإعادة إعمار سوريا إلا بعد إحراز تقدم باتجاه انتقال سياسي”

وتهدف خطط التحالف هذه إلى إحلال الاستقرار في شمال شرق سوريا المنطقة التي كان يحتلها تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وهذه الأموال مخصصة لعمليات إزالة المتفجرات والخدمات العامة الأساسية (المياه والكهرباء وغيرها)، وليس لإعادة إعمار البلاد التي تبدو عملية أوسع وتقدر كلفتها بأكثر من 300 مليار دولار وتبقى بالنسبة للغربين، مرهونة بتغيير في النظام.

وقال ماكغورك الجمعة “كنا دائما واضحين جدا: لن يتم تحريك المساعدة الدولية لإعادة إعمار سوريا ما لم نر تقدما لا رجعة عنه في عملية جنيف، باتجاه انتقال سياسي”.

تعيين ممثل خاص في سوريا

وفي الوقت نفسه، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية تعيين جيمس جيفري وهو سفير سابق في بغداد، ممثلا خاصا لسوريا.

وجيفري (72 عاما) مكلف إحياء الجهود الدبلوماسية الأمريكية لمحاولة التوصل إلى تسوية تفاوضية للنزاع في سوريا الذي أسفر عن سقوط أكثر من 350 ألف قتيل ونزوح ملايين منذ 2011.

وتدعم الولايات المتحدة جهود مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا، المتوقفة حاليا خصوصا بسبب مفاوضات موازية تجريها روسيا حليفة نظام الرئيس بشار الأسد التي تجري مفاوضات مع تركيا وايران في إطار “عملية أستانا”.

ويسعى دي ميستورا إلى عقد اجتماع مع إيران وروسيا وتركيا في أيلول/سبتمبر لوضع اللمسات الأخيرة على تشكيل لجنة لصياغة دستور جديد لسوريا. وقد التقى بومبيو الأربعاء في واشنطن.

عن سوسن الخطيب

رئيسة تحرير وكالة شبيب

شاهد أيضاً

شخص مطلوب للامن يشنق نفسه بعد القبض عليه في مركز امن الجويده

قال مصدر امني انه ومساء امس جرى ضبط احد الاشخاص (بحقه ثلاث مذكرات احضار) من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by wp-copyrightpro.com