الثلاثاء , ديسمبر 18 2018
الرئيسية / مقالات / آن أوان القشمرة ،،/أ. محمد بني ياسين

آن أوان القشمرة ،،/أ. محمد بني ياسين

آن أوان القشمرة ،،/أ. محمد بني ياسين

آن أوان القشمرة
محمد بني ياسين
آن الآوان لرفع البناطيل الساحلة أسفل الخصر من البعض وشد الأحزمة والعودة إلى الكشرة والجدية التي يتصف بها الشعب الأردني والإلتحاق بالركب المياصة والدلع ليست من صفاتنا ولا من موروثتا وعاداتنا وقيمنا.
تربينا على الخشونة والتحمل سيمائنا في كافة أجزاء أجسامنا من التجاعيد التي تعلو جباهنا إلى التشققات في باطن ارجل كل منا.
آن الآوان أن نتقشمر عن أذرعنا السمراء التي لفحتها الشمس وأن نتلثم بالأشمغة الوطن مستهدف من الأعداء خارجيا ومن بعض الجراذين داخلياً التي أصبحت تملك الجرأة بمغادرة حفرها الإمتصاصية نهارا جهارا محاولة التخريب واستهداف الأبرياء لزرع بذور الفتنه ونشر البلبلة والفوضى في الوطن قابضة الثمن على ذلك من الفاسدين واللصوص للتغطية على فسادهم وتحويل أنظار الدولة والشعب عنهم.
خسئوا هم وكل من يشد على أياديهم سيبقى الأردن بفضل الله ورعايته أولا وقيادته وشعبه وجيشه وأجهزته الأمنية قلعة حصينة تعانق السماء تتحطم على أسواره أحلام ومخططات المتآمرين المتخاذلين.
الأردن مر مذ تأسيسه بأحداث وقلاقل استهدفت قيادته وارضه وشعبه في ذلك الوقت لكن بحنكة قيادته ووعي شعبه والتفافه حول القيادة والجيش انتصر على كل المؤمرات الخسيسة وقدم ومازال وسيبقى يقدم الشهيد تلو الآخر دفاعا عن أرضه وكرامته.
نعم أنهكت أجسامنا من الظروف الصعبة التي تحاصرنا وتشد الخناق على رقابنا لكن عند المناداة نحن المتصفين بالصفات التي ذكرتها سنفتدي وطننا بالمهج والأرواح كلنا جنود نطوق أسواره ورماحا في كنانته.
مطلوب من الجميع الوعي والحذر من الشائعات الهدامة ودعم كل مسؤول شريف يعمل من أجل المصلحة العامة ويلاحق الفاسدين في أوكارهم يد واحدة لاتصفق لابد من تقديم الإسناد من أجل المضيء للإمام والوصول إلى منابع الفساد لتجفيفها.
كلنا نحب الوطن والمزاودات مرفوضة من كل من ينادي بها الفرق فقط في مقدار العطاء والتضحية فرق شاسع بين الفداء وبين هز الخصر والغناء.
الإعتداء على ممتلكات الوطن العامة أو الخاصة من البعض والإعتداء على رجال الأمن أثناء تأدية واجبهم عمل لايقدم عليه أردني وضع يوما خده على تراب الوطن واستمع لنبضات أرضه الطاهرة.
سحقا لخفافيش الظلام وشلت يد كل من تتطاول على أبنائنا في في مختلف مواقعهم في جيشنا العربي النقيء واجهزتنا الأمنية الساهرة على أمننا وأمن الوطن.
الشرفاء والشهداء خالدون في التاريخ والذاكرة واللصوص ومن يدور في فلكهم لمزبلة التاريخ
فلا نامت أعين الجبناء.
اللهم احفظ الوطن وأهله وجيشه وقيادته من عبث العابثين ورد كيد المأجورين إلى نحورهم.

تحرير

عن سوسن الخطيب

رئيسة تحرير وكالة شبيب

شاهد أيضاً

خرزة زرقا ،،،،/ طلعت شناعة

خرزة زرقا ،،،،/ طلعت شناعة خرزة زرقا طلعت شناعة أوصتني زوجتي ، وللدقّة ،حذّرتني من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by wp-copyrightpro.com