الثلاثاء , نوفمبر 19 2019

دورة حياة قارئ…

صالح عقل المحارمة*

 

بعد معاشرة أول عشرة كتب ستشعر أنك اكثر شخص يفهم في الحياة، وأنك قادر على مواجهة أي فيلسوف أو خبير.

بعد خمسين كتاباً ستبدأ التدخين، ستعشق الروتين والقهوة، وستختار الطاولات المنعزلة في المقاهي.

بعد مئتي كتاب ستميز بين الكتب الجدية والكتب الرديئة، ستحمل قلماً وتكتب الملاحظات ولو على جلدك، أو ربما ستشتري دفترًا للملاحظات وحقيبة جلدية ونظارات سميكة أشبه بنظارات الطبيب، على كل حال ستصبح هادئا جدا.

بعد مئتين وخمسين كتاباً ستعتزل الناس أكثر، لن تعجبك الأغاني الدارجة أو البرامج المنتشرة، ستعيش في عالمك الخاص، وستبحث مثل المجنون عن مجنون يشبهك.

بعد ثلاث مئة وخمسون كتاباً ستشعر كم كنت غبياً في الماضي، وستشعر كم أصبحت أغبى لأنك مازلت لا تعرف إلا القليل.

بعد أربع مئة كتاب ستشعر بنبض قلبك الزائد، وتعشق امرأة مثلك، وربما ستجدها في المكتبة العامة أو في المتحف الوطني، أو تراها تائهة بين أحضان كتاب.

بعد خمس مئة كتاب ستنظر نفسك في المرآة وتحس بنرجسية مفرطة، فتبدأ في الكتابة وتلك قصة أخرى.

وبعد أكثر من ألفي كتاب، ستتبع ديانة جديدة، ربما المسيحية، أو ربما تصبح بلا دين، مجنون نرجسي يسيذر على العالم من خلال عقله الذي يحتوي مكتبة بداخله، ربما لأنك أصبحت تفهم كثيراً ستلجأ إلى الأنتحار أو ربما تذهب لجزيرة بعيدة وتعيش وحيداً للأبد.

لكن أنا قصة أخرى، لقد تعديت كل تلك الأمور البسيطة، القراءة خلقت عالم خيالي لكم وواقع لنفسي، هذا العالم يريد أن يؤكد أنني ميت أو ربما على قيد الحياة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*مبدع شاب فانتازي ذو رؤية فلسفة غير نمطية.

عن admin

شاهد أيضاً

حمدان تكتب: لماذا نخسر في اللحظات الأخيرة؟

شبيب_ د. ندى حمدان لماذا نخسر في اللحظات الأخيرة الأمر لا علاقة له بلعنة ولا …

اترك تعليقاً

This site is protected by wp-copyrightpro.com