الأربعاء , سبتمبر 19 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / عناصر قوة الوطن هل المجاميع البشرية تشكل وطنا يا ساده ؟؟؟/أ. سليمان نصيرات

عناصر قوة الوطن هل المجاميع البشرية تشكل وطنا يا ساده ؟؟؟/أ. سليمان نصيرات

عناصر قوة الوطن
هل المجاميع البشرية تشكل وطنا يا ساده ؟
دور الإنسان والقيادة والاقتصاد والموقع الجغرافي
سليمان نصيرات
ان عناصر الانسان والاقتصاد والموقع الجغرافي على جانب كبير من الأهمية لتحقيق القوة الوطنيه لأي بلد.
فالإنسان :
هو محور قوة الوطن , وهو الأساس الذي تبنى عليه هذه القوة، فلا يمكن تحقيق أية قوة وطنية بدون توفر الإنسان الملائم لتحقيق هذه القوة كماً ونوعاً. فالإنسان هو صانع القرار في التحديث الاجتماعي والسياسي والاقتصادي ، وهو محور القوة العسكرية والإدارية ووسيلة تحقيقها والنهوض بها للوصول إلى الهدف الإستراتيجي للوطن .
لقد أثبتت الحقائق العلمية والتاريخية والدراسات المقارنة للدول، أنه يجب ان تتوفر كتلة اساسيه منسجمة من السكان على رقعة جغرافية اسمها الوطن لتعمل تلك الكتلة كنواة صلبة لتشكيل قوة وطنيه مؤثرة ، وليس كتل بشريه غير متجانسه جاءت من كل حدب وصوب ولا يوجد بينها أي رابط.
الجغرافيا :
ان طبيعة الموقع الجغرافي وعلاقة الشعب بمحيطه ، وقدرته على التأثير والتفاعل مع هذا المحيط هي نقطة البدايه لتشكيل قوة وطنيه مؤثرة .
كما أن توفر الثروات وتنوعها التي يمتلكها الشعب فعلا وليس تلك التي بيعت وتم خصصتها وأصبحت أملاكا خاصه او أملاكا تحت تصرف جهات ودول أخرى .
أن تنوع الثروات والموارد الاقتصادية في البلد واستغلالها الاستغلال الأمثل مع المزايا العسكرية ،إذا ما رافقته القوة البشرية المناسبة تعد منطلقاً للقوة الوطنيه ، ومنعة الوطن .

البصيرة الاستراتيجيه للقياده والقدرة على استشراف المستقبل :

ان نفاذ البصيرة الإستراتيجية لدى القيادة السياسية وقدرتها على تعبئة وحشد القدرات بكفاءة وسرعة حول هدف وطني واضح ومقنع للشعب وتوفر الالتزام والالتفاف الجماهيري حوله، قد يمكن دولة صغيرة بالمقاييس المادية من أن تحقق ثقلاً في ميزان القوة أكبر بكثير من دولة تفوقها في القدرات المادية ولا توجد لدى قيادتها السياسية رؤية إستراتيجية واضحة أو هدف محدد توجه الطاقات نحوه.وانظر إلى مصر وانظر إلى قطر.

نقاط الضعف في القوة الوطنية :

ومن هنا نجد أنه من الأسباب الجوهرية في ضعف القوة الوطنيه هي تشتت القدرات الوطنيه وسوء توزيع الثروة وظهور قله من الشعب تمتلك الثروه والموارد ، ولا تستطيع الدفاع عن الدوله، ومعظم الشعب فقير ومعدم ومطلوب منه الدفاع عن الدوله. والدوله بنظرة هي تلك الفئة المترفه التي تستغله.
ان سوء توزيع الثروة في الوطن يعمل شرخا شعبيا ببن فئات الشعب وما بين الشعب ونظامه.
ان تفتت المجتمع الى مجاميع بشريه لا يوجد بينها قاسم مشترك او فهم موحد لمعنى الوطن والوطنية قد أضر إلى حد كبير بالقوة الوطنيه والتماسك الوطني.
رئيس مجلس الاصلاح الوطني – الطريق الثالث

عن سوسن الخطيب

رئيسة تحرير وكالة شبيب

شاهد أيضاً

بقرة هولندية،،،/أ.رائد حجازي

بقرة هولندية بينما كنت جالساً بجوار والدي رحمه الله وإذ بالدكنجي أبو سلطان يقرع الباب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by wp-copyrightpro.com