الجمعة , فبراير 23 2018
الرئيسية / مقالات / هوليود والسطو!!!/أ.رائد حجازي

هوليود والسطو!!!/أ.رائد حجازي

هوليود والسطو
انتشرت مؤخراً عمليات السطو المسلح على أماكن ومحلات تجارية ومن ضمنها البنوك . وتراوحت المبالغ المسروقة بين بضعة عشرات من الدنانير وألاف الدنانير . ليس هنا بيت القصيد فالسطو عملية تحدث في معظم أنحاء الكرة الأرضية , وهي ظاهرة جُرمية طبيعية , ولكن الملفت للنظر هو انقسام آراء الناس في الأردن بين رأيين .
الرأي الأول يقول : بأن ما نشاهده من عمليات سطو مسلح ما هو إلا نتيجة طبيعية للضغوطات المتلاحقة والمتراكمة لقرارات الحكومات بسبب فرض المزيد من الضرائب والتغول على جيوب الناس , مما أدى ذلك لخلق حالة من القهر والفقر الشديدين وخاصة عند أبناء الطبقة الفقيرة في مجتمعنا والتي انضمت لها الطبقة المتوسطة أيضاً , فقد بات مجتمعنا ذو طبقتين , طبقة الأغنياء ذات الأعداد القليلة والتي تصرف عليها طبقة الفقراء ذات الأعداد الكبيرة . وهنا تكمن الكارثة أو المصيبة وذلك بسبب عودة ظاهرة اندثرت منذ زمن بعيد وهي ظاهرة الرِق أوما تسمى بالعبودية . وهذه بحد ذاتها مصيبة .
اما الرأي الأخر يقول : بأن عمليات السطو التي ظهرت على السطح مؤخراً وبهذه الغزارة ما هي إلا أفلام كتلك التي نراها في أفلام الأكشن الهوليودية ولكنها بإخراج ضعيف ومستوى متدني , والهدف منها إعطاء الناس درس وتذكيرهم بالأمن والأمان كي يتراجعوا عن انتقادهم لإجراءات الحكومات وفرض الضرائب التي باتت لا تُطاق . وهنا الكارثة أكبر والمصيبة أعظم .
على أية حال في كلا الرأيين النتيجة غير مرضية للجميع وردة الفعل لن تكون حسب قانون نيوتن بل ستكون أكبر بكثير لا سمح الله . لذلك لا بد من سماع صوت العقل وعدم تجاهله . فبلدنا غالي علينا ولا نريد له إلا كل الخير.
رائد عبدالرحمن حجازي

عن سوسن الخطيب

رئيسة تحرير وكالة شبيب

شاهد أيضاً

على الرغم من تأكيد جلالة الملك على أنه (ما حدا أحسن من حدا إلا بالإنجاز)/ ابراهيم يوسف

على الرغم من تأكيد جلالة الملك على أنه (ما حدا أحسن من حدا إلا بالإنجاز) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

This site is protected by wp-copyrightpro.com