الإثنين , أغسطس 20 2018
الرئيسية / صحة ودواء / دوبامين،سيروتونين،اوكسيتوسين هرمونات مثيره للدهشة والخوف في الوقت نفسه /بقلم الدكتور هشام غسان ذكر الله

دوبامين،سيروتونين،اوكسيتوسين هرمونات مثيره للدهشة والخوف في الوقت نفسه /بقلم الدكتور هشام غسان ذكر الله

إنه لأمر مثير للدهشة والخوف في الوقت نفسه…

كل تلك المواد،دوبامين،سيروتونين،اوكسيتوسين….

مواد كيميائية بسيطة موجودة في أدمغتنا نحن البشر،وأي اختلال في تناسبها قد يؤدي إلى أن تتقلب حياتك رأسا على عقب…

بعض الزيادة في الدوبامين سيجعلك ترى وتسمع أشياء غير موجودة..أشياء لايراها سواك،سترى وتعيش أبشع كوابيسك مطاردا من الشياطين وأمك التي تنوي قتلك وزوجتك التي تخونك ورئيسك في العمل الذي يتجسس عليك عبر الأقمار الفضائية ويصورك عاريا للتشهير بك……

بعض النقص في السيروتونين سيجعلك تتمنى الموت ألف مرة..ستغدو كل آلام الحرق بسيطة إذا ماقورنت بروحك التي تحترق كل ثانية تتمنى الموت…
حتى نار جهنم قد تغدو في بعض اللحظات أمنية لتخرج من هذا القاع العميق من اليأس والشعور بالحزن الجارف كأنك تحضر عزاء كل جزء يموت من روحك يوميا فأصبحت لاترى إلاسوادا…

في الحقيقة تصميم معقد ومتوازن مثل هذا التصميم يثير الدهشة،إذا أن أعقل الرجال قد يغدو في ثانية مرتابا منفصلا عن الواقع ،وقد يجعل أيضا أقوى الرجال وأعتاهم إرادة يائسا خانعا مستسلما للغرق في بحر أحزانه العميقة..

تلك الدرجة من الدقة بين الإنسان السوي المتوازن وبين المعتل تكمن في رشات من ملح أو أقل …

نحن في الحقيقة أتفه مما يعتقده المغرور وأعظم مما يعتقده المتشائم..

نحن أعقد من أعقد اختراع بشري.. ولكن على غراره،فخلل بسيط في جزء لايرى بالعين المجردة كفيل بتدمير كل ذلك الكيان العظيم…

تعلمت ألا ألوم أحدا..
فالشخص (النكد أو الكشر) لم يقرر أن يكون كذلك..

والشخص العصبي لم يستيقظ صباحا ويقول:ماذا أفعل اليوم…اممممم..سأقوم بعمل مشاجرة مع أربع أشخاص..تمضية جميلة للوقت!!

والشخص المتفائل والمنتج ليس كذلك لأنه قوي الإرادة،بل لأنه قوي بالدوبامين والسيروتونين..
مراكز النشاط عنده في جاهزيتها،هناك،في الفص الجبهي،تراكب وتشابك أعصابه محكم جدا ولديه من الأدرينالين مايكفي لإبقائه نشيطا طوال اليوم وبكامل تركيزه دون تعب أو ملل،كعاشق رأى محبوبه بعد غياب فلم يعد يشعر بالوقت….

مراكز الخوف والإحباط عنده،مخمدة تحت تأثير فيض السيروتونين لديه،يتعامل مع المخاطر بهدوء وثبات انفعالي قل نظيره،هو نفسه عندما ينضب لديه السيروتونين سيغدو خائفا يائسا لايستطيع الحديث أمام الناس إلا وهو يرتجف من الرهبة شاعرا بضحالته وسخافته أمامهم..تلك الثقة تتلاشى،يغدو رغديدا تجنبيا…

الدوبامين…هو هو المسؤول عن الأوهام والفصام،في ذات الوقت مسؤول عن شعور معاكس تماما..

شعور الجنة الموعودة…اللذة،النشوة،السعادة،أول لمسة حب،فرحة العروس،حضن الأم،النجاح في الجامعة..نشوة الجماع،طعم السكر ينساب داخل فمك ذائبا لمخدر يجعل دماغك يترنح من النشوة..

هذا الدوبامين الذي يبحث عنه المتعاطون ليشعروا بتلك المتعة برشفة ،هو نفسه سيجعلهم يدخلون في جنون مطبق إن ضل طريقه..

من المفترض أن يذهب الدوبامين المفرز تحت تأثير المخدرات إلى مركز السعادة.. نواة صغيرة من بضع خلايا بحجم أصغر من نواة زيتون ،عندما تشحن تلك الخلايا بوقود الدوبامين ستعطيك تلك النشوة..

أما إن كنت سئ الحظ وذهب بعض من فيض الدوبامين الجارف إلى مكان مجاور ستدخل في حالة الفصام والأوهام..وقد تبقى سجين ذاك الكابوس طوال حياتك القادمة..القاتمة…

الطفل الشقي في الصف كثير الحركة عالي الصوت كثير الشجار اللامبالي بحديث المعلمين له ليس كذلك لأنه قليل تهذيب..بل لأنه قليل دوبامين..

الشخص الوسواسي المزعج الذي يعيد عليك نفس السؤال لربع ساعة ليس كذلك لأنه يهوى استفزازك..
الشخص الرعديد،الشخص خامل،المدمن..ليسوا كذلك لأنهم يريدون..هي تلك الكيماويات ذاتها التي تملي عليك ما تعتقد أنه من نتاج إرادتك…

ماذا عن الإرادة؟؟

هل نحن فعلا نفعل مانفعله بإرادتنا أم بإرادة الدوبامين؟

المثير للدهشة هنا ،أنه وعلى النقيض مما سبق ، فإن الفص الجبهي سيبقى يعمل باستقلال ويحقق رغباتك الذاتية الناشئة عن خيارك الحر في أحلك اللحظات،مالم يجتحه سيل دوبامين المخدر أو الفصام…

في أغلب الاضطرابات النفسية،وبالرغم من اضطراب سلوك الشخص إلا أنه يبقى محتفظا ببصيرته مدركا لخطأ سلوكه لكنه لايملك (الروح ) لتحقيق السلوك السوي..

الإنسان مثير للدهشة من ضعفه وللخوف أيضا من قوة إرادته..

تلك الإرادة التي تجعل الأعمى عالما والأصم موسيقيا والمكتئب سياسيا مرموقا قياديا…

(فلينظر الإنسان مم خلق)
(الذي أعطى كل شئ خلقه ثم هدى)

#د_هشام_ذكرالله

عن سوسن الخطيب

رئيسة تحرير وكالة شبيب

شاهد أيضاً

البدانة وتأثيراتها على الدماغ والذاكرة /أ.ابراهيم علي ابورمان

البدانة وتأثيراتها على الدماغ والذاكرة الصيدلي ابراهيم علي ابورمان وزارة الصحة من ملاحظة سلوك الافراد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by wp-copyrightpro.com