الإثنين , ديسمبر 9 2019
الرئيسية / مقالات / حركات ومذاهب فكرية هدامة على الفكر الاسلامي ثالثا (( العولمة العالمية)) /د.ابراهيم العزام

حركات ومذاهب فكرية هدامة على الفكر الاسلامي ثالثا (( العولمة العالمية)) /د.ابراهيم العزام

حركات ومذاهب فكرية هدامة على الفكر الاسلامي
ثالثا (( العولمة العالمية)) المنشور7 عن العولمة
* تا بع أنواع العولمة
ب- العولمة الاقتصادية : معظم الباحثين والمهتمين بالأوضاع الاقتصادية العالمية يرون ان وراء الهزات الاقتصادية أيدٍ خفية تحركها من وراء الكواليس ، وليست وليدة الصدفة ، وانما تتم وفق اليات ومخططات هادفة لخدمة جهات مستفيدة من جراء ذلك. فكرة العولمة ونظرتها للاقتصاد في الدول المستهدفة ، وفقا لما يلي :
* تقوم فكرة العولمة الاقتصادية على الغاء كل مشروع او فكرة اقتصادية وطنية ، لتحل محلها المشروعات الاقتصادية العولمية” للقوة الخفية ” . ويتم تحقيق هذا من خلال:
– الغاء القوانين السائدة في الدول المستهدفة التي تمنع تملك الأجانب فيها ، وذلك بضغوط من القوة الخفية على تلك الدول وحكوماتها التنفيذية والتي بدورها تضغط على المجالس التشريعية ” النيابية او الشعبية” بطريقة الترغيب او الترهيب ؛لالغاء تلك القوانين ، وفعلا تم ذلك ليمَكِّن الأجانب المستثمرين للقوى الخفية من التملك في تلك البلاد للأرض والشركات والمؤسسات .
– الغاء القوانين التي تضايق المستثمرين ، وتمنع توسعهم بكل الوسائل، من مثل الغاء قانون الشفعة للجار ،علما بانه حق شرعي ، للاشتراك في المنفعة والضرر، وكذلك اعفاء المستثمر من الضرائب دعما للاستثمار والاستقطاب!!. بينما المواطن يهلك بالضرائب والرسوم!! .وفرض الضرائب على المنتجات المحلية باسم ضريبة المبيعات وغيرها من المسميات الضريبية ؛ لتكون البضاعة المستوردة بنفس تكلفتها او اقل منها ، مما يضعف الإنتاج الوطني ويشجع الاستيراد بدلا من الإنتاج والتصدير !.
– احلال الايدي العاملة الأجنبية مكان الايدي العاملة الوطنية ، بحجج واهية، من مثل الكفاءات والخبرات ، وذلك تركيعا للشعوب لتعم البطالة والفقر والجوع وقبول الامر الواقع بما يُملى على الشعوب .
– شراء الأراضي من أصحابها بمبالغ خيالية ، للقوى الخفية ، وتشجيع المكاتب العقارية التي تقوم بذلك .
– تشجيع ثقافة الاستهلاك مكان ثقافة الإنتاج ، وجعل الشعوب تعتمد على الوظائف ، اكثر من الحرف والصناعة والتجارة ، وغيرها ، وتكون مشغولة بالاكل والشرب والترف واللهو الذي تسعى العولمة في الترويج له ، وهذا ما أكده مستشار الامن القومي الأمريكي سابقا ” برجنسكي” في اجتماع نخبة قيادات العالم ! بفندق فيرمونت بمدينة سان فرانسسكوا عام 1995م اذ دعا القادة الى ” إلهاء ما نسبته 80./. من الشعوب الفقيرة ؛ لان المثقفين نسبتهم 20/. ، ويكون الهاؤهم بالاقمار الصناعية وما تمد به تلك الشعوب من برامج ترفيهية وافلام ومشكلات شائكة ومباريات ،…ويقول ..حتى يبقوا في عالم الاحلام”.(( للموضوع تتمة وبقية…))

عن سوسن الخطيب

رئيسة تحرير وكالة شبيب

شاهد أيضاً

‎د. بسام روبين يكتب… ‎ هل ستطلب الحكومه للتنفيذ القضائي!!!

‎د. بسام روبين يكتب… ‎ هل ستطلب الحكومه للتنفيذ القضائي!!! ‎تختلف الحكومات في ادارتها لشؤون …

This site is protected by wp-copyrightpro.com