الأحد , ديسمبر 15 2019
الرئيسية / دين ودنيا / ارهاصات انتشار الإسلام في أمريكيا والغرب وبقية انحاء العالم :د. ابراهيم العزام

ارهاصات انتشار الإسلام في أمريكيا والغرب وبقية انحاء العالم :د. ابراهيم العزام

أرى ان من أولى المبشرات التي تزيد المسلم يقينا بأن دين الإسلام قادم لقيادة البشرية ويسودها ويحكمها هو الحملات التي شنت وتشن على العالم الإسلامي قديما من كل اعدائه ،… على هذا الدين بكل الوسائل والأساليب .
من الامثلة على ذلك : 
*تصريحاتهم بمهاجمة القران الكريم ، وهذا اشرنا اليه سابقا، وللمزيد راجع كتاب ” دمروا الإسلام وابيدوا اهله ” . 
*القاء القران على مرأى من المسلمين، والطعن فيه عاى مسامعهم ، ومزقوه والقوه في الحمامات وداسوا عليه ، ” كما حصل في سجون الاحتلال قبل سنوات، وفي سجن أبو غريب ، وجوانتوناموا ، وعلى بعض الفضائيات ، وهذا كله مشهود
*ما كتبوا وما رسموا في مجلاتهم وصحفهم من رسوم وكاريكتيرات وتقارير صحفية تمس بالإسلام ، والقران ورسول الله ﷺ وجبريل( و ما كتبه سلمان رشدي بعنوان ايات شيطانية بدعم جهات عالمية ) ، والنيل من تشريعات الإسلام واحكامة والتشهير بها على انها ضد حقوق الانسان وارهابية ،….
*عملهم الدؤوب المستمر لحشد وتاليب الناس على الإسلام والنيل منه ، إعلاميا وعسكريا وثقافيا وفكريا وحضاريا ، وهذا مشهود الان من واقعهم التحريضي .
*ممارسة كل اشكال العنف والتعذيب النفسي والجسدي ضد المسلمين في سجونهم السرية والعلنية كلها، وهذا ما شهدت به كل منظمات حقوق الانسان والمعذبين انفسهم وذويهم امام الاعلام ، ومصادرة أموالهم وتجميده بحجة الإرهاب ، ومنعهم من السفر بحرية . سؤال: لماذا لاتقوم الدنيا ولا تقعد لحقوق الانسان كما يفعلون لو تم مع أي سخص عسكري او مدني منهم؟! ، وهذا يذكرني ببدايات الحروب الصليبية التي حركها الراهب اربان على الشرق الإسلامي آنذاك.
مما سبق استنتج ان الإسلام ” قوي وحق مبين ” وهم يعرفون ذلك ، بدليل انه لا يملك أهله سلاحهم ، ولامخططاتهم ولا اجهزتهم الاستخبارية والوجستية والعسكرية ، ، لكنه يمتلك” قوة ذاتية فيه “، هي التي تنشره بينهم وفي دولهم وبين رعاياهم ، ماذا سيفعلون ؟!! ولذلك يحاولون استخدام كل ما بوسعهم واستخدموا ويستخدمون ذلك ، ويعبرون عن بغضائهم وحقدهم بمهاجمة مقوماته القران الكريم ورسول الإسلام وتشويه الإسلام بكل الوسائل ولكن دون جدوى ، وهم الذين يقولون ان الاسلام غزانا في عقر ديارنا، ونخشى من اسلمة أمريكيا وأوروبا في سنوات قادمة لا محالة !! وهذا من مبشرات النصر الكبرى له ……
( للموضوع تتمة وبقية……….)

عن أوسيمة فودة

شاهد أيضاً

سَـيِّـد قُـطـب … وَمَـسأَلَـةُ مُـتَـجَـذِّرَةٌ:محمد دحروج

لا يجَيءُ زَمَنٌ يخَلُو مِن كُلِّ مَعَانِي الإِنصَافِ إِذ تَدُورُ مَوَاقِفُ أَبنَائِهِ مَعَ الغُلُوِّ وَالتَّطَرُّفِ …

This site is protected by wp-copyrightpro.com