الأحد , ديسمبر 15 2019
الرئيسية / اسرتي / الأم هي الحاضنة الأولى للتربية الإبداعية وبناء الأجيال الدكتور زهير شاكر 10 طرق لتعزيز الصحة النفسية لولدك

الأم هي الحاضنة الأولى للتربية الإبداعية وبناء الأجيال الدكتور زهير شاكر 10 طرق لتعزيز الصحة النفسية لولدك

الأم هي الحاضنة الأولى للتربية الإبداعية وبناء الأجيال الدكتور زهير شاكر
10 طرق لتعزيز الصحة النفسية لولدك
قد تعتقد بعض الأمهات أن الأولاد لا يعانون من المشاكل النفسية نظراً لكون حياتهم تعتمد أساساً على اللعب وتخلو تماماً من المسؤوليات. ولكن، هذا الاعتقاد للأسف غير صحيح حيث ان الأطفال أيضاً يتعرضون لمشاكل نفسية مثل القلق، نوبات الفزع، والعصبية وغيرها. ولحسن الحظ فهناك بعض النصائح التي يوصي بها أطباء الصحة النفسية لتعزيز الصحة النفسية للولد وذلك حتى يتمكن من مواجهه الحياة بشكل سوي فيما بعد. اليك هذه النصائح البسيطة في هذا الإطار.
1- كوني مثالًا جيدًا لولدك
يتأثر الأطفال بتصرفات وأسلوب حياة الوالدين بصورة كبيرة. لذلك، كوني دوماً هادئة ولا تظهري توترك وقلقك لولدك. حاولي التخلص من ضغوط العمل والحياة اليومية بممارسة الرياضة والنوم الجيد وذلك للتمتع بصحة نفسية جيدة مما ينعكس بشكل مباشر على ولدك.
2- تأكدي من حصول طفلك على عدد كافٍ من ساعات النوم
النوم هو واحد من أساسيات الصحة النفسية للأولاد. فابنك يحتاج إلى النوم ما بين 10 و 12 ساعة ليتمكن جسمه وعقله من النمو السليم في حين أن المراهقين بحاجة إلى 9 ساعات نوم يومياً كحد أدنى. حصول الولد على قدر كاف من النوم يعتبر من أهم استراتيجيات تحسين قدرات الأطفال على التعامل مع المواقف العصيبة.
3- شجعي ولدك على ممارسة التمارين الرياضية
ممارسة التمارين الرياضية لمدة ساعة يومياً على الأقل أمر ضروري للصحة النفسية للطفل. فممارسة الرياضة تحفز الجسم لإنتاج المواد الكيميائية التي تعمل على تحسين المزاج والتخلص من التوتر.
4-شجعي ابنك على الابداع وإظهار مواهبه
يجب تشجيع الطفل على ممارسة الأنشطة الإبداعية التي تظهر مواهبه وتخرجه من حيز القلق والعصبية الى حالة من الاندماج تنسيه كل ما قد يعكر صفوه أو يدفعه الى العصبية.
5- امنحي ابنك وقتًا مستقطعًا
يحتاج الأطفال من حين إلى آخر الى تمضية بعض الوقت بمفردهم للتفكير والتأمل. يختار الطفل هذا الوقت بنفسه عندما يواجه مشاكل مع أصدقائه ويجد نفسه في حاجة للتفكير واكتشاف حلول بعض ما يشغل باله بنفسه. إذا وجدت ولدك يحاول قضاء هذا الوقت مع نفسه لا تقومي بتضييق الخناق عليه في محاولة منك لمساعدته لأن هذا سيزيد الامر سوءًا.
6- تحدثي مع طفلك عن مشاكله
بعض الأطفال يميلون الى اكتشاف إجابات ما يشغلهم بنفسهم كما تحدثنا سابقاً. والبعض الآخر يشعر بالراحة عندما يتحدث عن مشاكله ويُحس بأن هناك من يهتم بمشاعره ويحاول مساعدته في التوصل الى حلول. تحدثي مع طفلك برفق واسأليه عما يشغل باله بطريقة تشعره باهتمامك.
7- ساعديه على الاسترخاء
إذا كان طفلك يمتلك هواية محببه اليه ويشعر بالاسترخاء في أثناء قيامه بها، تأكدي من إعطائه الوقت الكافي للاستمتاع بهذه الهواية وشجعيه على ممارستها. استرخاء الطفل وقيامه بعمل محبب اليه يساعده في تفريغ الضغط العصبي والتخلص من التوتر والمشاكل السلبية.
8- حددي روتينًا أسبوعيًا لعائلتك
مشاغل الحياة تتحكم في الروتين اليومي للأسرة طوال أيام الأسبوع مما لا يترك مجالًا طوال هذه الأيام للاستمتاع بأوقات بعيداً عن هذا الروتين. ضعي خطة لتغيير هذا الروتين خلال عطلة نهاية الأسبوع بما يسمح لك بالاستمتاع مع أولادك بأوقات سعيدة بعيداً عن المنزل ومشاكل الحياة اليومية. هذا التغيير يعتبر صمام امان للطفل يسمح له بالتنفيس عن ضغط اليوم الدراسي والواجبات.
9- عززي مفهوم العمل التطوعي عند ابنك
اندماج الولد في المجتمع واحساسه أنه يؤدي دورًا إيجابيًا يجعل الولد أكثر ثقة في نفسه وتواصلاً مع من حوله. علمي طفلك مساعدة الآخرين والاندماج في الأنشطة الخيرية.
10- أدخلي المرح الى حياة ولدك
عندما تجدين أن ولدك قد أصبح مضغوطاً طوال الوقت ومحاصرًا ما بين الذهاب الى المدرسة وأداء فروضة المدرسية واستذكار دروسه، حاولي إخراجه من هذا الجوّ ولو لفترة قصيرة يقضيها في اللعب أو ممارسة نشاط محبب له. يجب ألا يظل الطفل طوال الوقت تحت هذا الحصار حتى خلال أيام الدراسة.
النصائح السابقة هي اللبنات الرئيسية لتعزيز الصحة النفسية لولدك، لذلك، حاولي تنفيذها قدر المستطاع بما يتناسب مع أسلوب حياتك وجدولك اليومي.

عن زهير شاكر

شاهد أيضاً

تنمية الطاقات الكامنة وكشف الميول المبكر الدكتور زهير شاكر الموهوبين وتطوير التفكير الإبداعي

تنمية الطاقات الكامنة وكشف الميول المبكر الدكتور زهير شاكر الموهوبين وتطوير التفكير الإبداعي إن التفكير …

This site is protected by wp-copyrightpro.com