الثلاثاء , نوفمبر 13 2018
الرئيسية / نبض الأقلام / لا تطرق الباب ..هيام

لا تطرق الباب ..هيام

 

لا تطرق الباب …
لا تطرق الباب..فليس من مجيب
ربما رحلوا
هجروا الديار.عراة حفاة بلا زاد
وما سألوا
تركوا كل نفيس يبغون بر الأمان
كي يصلوا
أطفال نساء شيوخ، دموع المآقي
دماً تنهمل
لاأحداً يدري إن ابتلعتهم البحور
أم سلموا
حتى إذاشارفوا شاطىء الأحلام
أو وصلوا
فرحت الثعابين والذئاب بوصولهم
إذاما نزلوا
ربما تلقفهم السنمار جذلاً فسلبهم
ما حملوا
وإذا مااستكانوا للعملاء في الغربة
سلبوا ونهبوا
يافاقدي الضمير كم من مهانة ذاقوا
لو تعلموا..!!
عيونهم بالكرى عميت، وقلوب بالجوى
تشتعل
يامن لبيوتكم من كد يمينهم تفترشوا
وتلتحفوا
من عزهم وكرامتهم تتنعموا وجفونكم
تكتحل
لا تطرق الباب …
لا تطرق الباب.ما بداخله يدمي القلب
فتعمى المقل
ربما من بداخله بالبراميل والصواريخ
قد قتلوا
ولحطام أجسادهم بقايا واريها الثرى
أيها الرجل
ومهما غابوا أو قتلوا جذورهم خالدة
لا تبلوا
بدمائها تتغذى تنمو البراعم وللرحمن
تبتهل

عن أوسيمة فودة

شاهد أيضاً

كتبَ الدكتور سمير محمد أيوب ثرثرة في الحب ( 10 ) – من يَحِنُّ يَئِنُّ ! عشوائيات فكرية للتأمل

كتبَ الدكتور سمير محمد أيوب ثرثرة في الحب ( 10 ) – من يَحِنُّ يَئِنُّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by wp-copyrightpro.com