الرئيسية / اسرتي / موسوعة العلم والمعرفة والابداع الدكتور زهير شاكر الأساس النفسي للنفاق

موسوعة العلم والمعرفة والابداع الدكتور زهير شاكر الأساس النفسي للنفاق

موسوعة العلم والمعرفة والابداع الدكتور زهير شاكر
الأساس النفسي للنفاق
البنية النفسية للانسان هي الحامل لأنواع السلوك منها النفاق، فإذا نظرنا الى دوافع النفاق وجدنا ان صورة الأسباب هي الخوف أو الطمع او الوصولية، ولكن هذه الاسباب هي الصورة الظاهرة لأسباب نفسية داخلية يمكن تقسيمها من خلال عناصر مستقلة هي ليست مستقلة عن بعضها بالضرورة في تأديتها الى النفاق، ولكن قد يفعل كل منها فعله من دون وجود غيره من الأسباب، أما هذه الأسباب فهي:
أولاً: انعدام الثقة في النفس او ضعفها أحد أبرز الأسباب المؤدية الى النفاق، ذلك ان انعدام هذه الثقة أو ضعفها يقود المرء الى الشعور بالضعف وضرورة القيام بالنفاق إما على أنه مجاملة أو على أنه ضرورة اجتماعية لمماشاة الحال، قد يكون هذا النمط من النفاق مصحوباً بنزوع وصولي، ولكنه على الأغلب لا يكون كذلك، ومن ناحية أخرى قد يكون مصحوباً بالرضا والقناعة والقبول بالنفاق بوصفه (مجاملة وتلميعاً) وهذا هو الأغلب، ولكنه قد يكون مصحوباً بنوع من عدم القبول والرضا، وقلما يصل عدم الرضا الى الغل.
ثانياً: الشعور بالنقص هو السبب الثاني عدّاً لا ترتيباً من أسباب النفاق، وهذا النوع من الأسباب خطير جداً لان الشعور بالنقص يقود المرء الى استشعار العظمة في الآخرين والايمان بأن النفاق لهم واجب اجتماعي، ولذلك غالباً ما يكون هذا السلوك النفاقي مصحوباً بنوع من الغل والحقد تجاه من يتم النفاق لهم، وقلما يكون مصحوباً بمشاعر الرضا والقناعة والقبول.
ثالثاً: السبب الثالث من أسباب النفاق هو ان يكون طموح المرء أكبر مما لديه من قدرات شخصية، الامر الذي يدفعه الىمحاولة تحقيق مكاسب من خلال تلميع صور قادته ومن هم أكبر منه على أمل ان ينظروا اليه بعين الاحسان ووضعه في مواضع عليا.
رابعاً: السبب الرابع من أسباب النفاق هو عدم اقتناع المرء، بما فيه من وضع وحال ومكانة اجتماعية أو مهنية..مع ضحالة أو انحسار او انعدام امكانات تحسين هذا الوضع في الأفق المرئي للمرء..
الامر الذي يدفعه للوصول الى ما يعتقد أنه حقه الى النفاق لمن هم أعلى منه مرتبة وقيمة وقدرة، ويكون هذا بغض النظر عما اذا كان المرء المنافق يستحق الارتقاء في مكانته هذه أم لا، وبغض النظر عن امتلاكه الكفاءات والامكانات اللازمة لذلك..
خامساً: السبب الخامس من أسباب النفاق هو ان يكون الحقد أو الحسد أو حتى الغيرة جزءاً من خصائص الشخصية..هذه الطبائع الثلاثة تؤدي الى التشدد في عدم النفاق مع من يظنون الضعف فيهم مهما كانت الحقيقة، ولكنهم من أكثر الناس نفاقاً أمام كل من يستشعرون القوة فيه والسطوة والهيبة إما خوفاً أو نزوعاً تدميرياً، ايماناً منهم بأن هذا السلوك المنافق سيؤدي الى العجب بالذات والغرور الذي سيقود في المحصلة الى تدمير الذات..
سادساً: السبب السادس من أسباب النفاق هو ان يكون النفاق حالة مرضية، عقدة نفسية، مثها مثل أي عقدة نفسية أخرى لها أسبابها النفسية والاجتماعية، كالكذب، أو الخوف من الماء، أو الظلمة…والمشكلة هنا ان المنافق يقوم بسلوكه النفاقي من دون الاعتراف به أو من دون رغبة.

الأساس الاجتماعي للنفاق
البنية النفسية للإنسان هي البنية الداخلية له، أما البنية الخارجية له فهي البيئة الاجتماعية أو المحيط الاجتماعي، والمحيط الاجتماعي بنيان له تأثيره الكبير في الفرد، ولكن هذا البنيان الاجتماعي مرتهن دائماً للمعطيات والظروف التاريخية للمجتمع وموقعه من المجتمعات الأخرى من جهة، ومكانته الاقتصادية والسياسية والمعرفية من جهة ثانية.
البنية الاجتماعية هي في حقيقة الامر بنية نفسية جمعية ومجموعة أخرى من العناصر مثلما البنية النفسية هي جزء من مكونات الشخصية، وهي بحكم كونها بنية نفسية جمعية فإنها تمارس تأثيراً معيناً متفاوت القوة في بناء البنية النفسية الفردية، ولذلك هي أيضاً من حوامل السلوك الجماعي، والسلوك الفردي أيضاً، ومن هذا الباب فإن البنية الاجتماعية تمارس تأثيراً أيضاً في النفاق، فالعادات والتقاليد والأعراف والمستوى الحضاري للمجتمع عوامل تحدد مدى انتشار النفاق في كل مرحلة من مراحل المجتمع التاريخية.
اذا كان من الممكن الحديث عن عدة أسباب نفسية للنفاق فإنه من الممكن الحديث عن مثلها من الأسباب الاجتماعية عدداً وصوراً، وربما أقل من ذلك أو أكثر، تبعاً للباحث الناظر في الامر، وفي أدنى الاحتمالات او أيسرها يمكننا الحديث عن الاسباب النفسية الستة السابقة بوصفها أيضاً أسباباً اجتماعية للنفاق، ولكن بعد نقلها من المستوى النفسي الفردي الى المستوى الجمعي، ناهيك فوق ذلك عما يمكن ان تحمله البنية الاجتماعية من أسباب اخرى للنفاق، ولكننا اذا نظرنا من زاوية تعميمية الى الموضوع أمكننا ان نجمل الأسباب الاجتماعية للنفاق في ثلاثة عوامل أساسية هي:

أولاً: انعدام الثقة في النفس أو ضعفها والشعور بالنقص يقابلهما على المستوى الجمعي التخلف الذي يعيشه المجتمع، والتخلف هو ترهل وضعف في مختلف البنى والعناصر المكونة للمجتمع، وقد بات من الثابت الأكيد ان النفاق يكثر في المجتمعات المتخلفة ويقل في المجتمعات المتطورة ولا ينعدم.
ثانياً: تردي الأحوال لاقتصادية للمجتمع غالباً ما يكون عاملاً من عوامل انتشار النفاق، وربما يمكن مقابلته مع الاسباب النفسية الثلاث بعد الثاني للنفاق، فتردي الحال الاقتصادية للمجتمع يدفع بالطامحين والطامعين وضعاف النفوس الى التفكير في التسلق والوصول، ويكون النفاق أحد أيسر السبل لتحقيق ذلك.
ثالثاً: العقلية الاجتماعية ذاتها يمكن ان تكون سبباً من أسباب انتشار النفاق أو كثرة انتشاره، كما يمكن ان تكون سبباً من أسباب انحساره، فالمجتمعات العاطفية والانفعالية ينتشر فيها النفاق أكثر من المجتمعات العقلانية أو الذرائعية، ولذلك غالباً ما يحدث التباس بين المجاملة والنفاق مع افتراق كل منهما عن الآخر في الطبيعة وان تشابها في الصورة.
ما يميز النفاق عن المجاملة هو النية ومبدأ السلوك، وفي هذا ما يستحق التفصيل ولكن ليس هذا مكانه، والنفاق عامة سلوك يقوم على سوء النية والطوية، وينطوي على شيء من الخبث والمكر يزداد وينقص تبعاً للشخص والحال، واذا كان من الصعب تقبل النفاق فمن الصعب تخيل الحياة من دون نفاق، واذا كان من السهل رد النفاق الى أسباب فردية نفسية واسباب اجتماعية من جهة المنافق فإنه من الصعب تجاهل تأثير الافراد الذين يكون النفاق لهم، فإن ثمة أشخاصاً لا يقبلون الا ان يعاملوا بنفاق، فإذا أردنا ان نعامل المنافقين وجب أيضاً ان نعالج المنافقين، وكلاهما مرض أعيا الأطباء والحكماء.

عن زهير شاكر

This site is protected by wp-copyrightpro.com